Accessibility links

logo-print

القضاء اللبناني يتهم خمسة لبنانيين بالتعامل مع إسرائيل و عدد المُدعى عليهم يرتفع إلى 18


ادعى مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الثلاثاء على خمسة لبنانيين بينهم موقوفان اثنان بجرم التعامل مع إسرائيل، كما أفاد مصدر قضائي.

وبذلك يرتفع عدد المدعى عليهم منذ ابريل/نيسان الماضي إلى 18 شخصا هم 12 موقوفا وهم 11 لبنانيا بينهم ثلاث نساء وفلسطيني واحد، إضافة إلى ستة فارين.

وأحال القاضي صقر صقر الموقوفين الاثنين حسن شهاب وشوقي عباس إلى قاضي التحقيق العسكري الأول رشيد مزهر طالبا إصدار مذكرات توقيف في حقهما والتحقيق معهما. كما ادعى على ثلاثة أشخاص غيابيا.

وجاء الادعاء بـ"جرم التعامل مع إسرائيل والدخول إليها، وإعطاء معلومات عن مواقع عسكرية وشخصية لبنانية".

التحقيقات مستمرة

ونفذت القوى الأمنية سلسلة توقيفات منذ بداية العام طالت شبكات تجسس عدة لحساب إسرائيل، والتحقيقات مستمرة حول أفرادها وأنشطتها.

ويذكر أن لبنانيين اثنين فرا يوم الاثنين مع عائلتيهما من جنوب لبنان إلى إسرائيل عبر الحدود بين البلدين ويشتبه بأنهما على ارتباط بشبكات تجسس لحساب إسرائيل.

والفاران هما أيلي الحايك وحنا القزي.

وسبق للقاضي صقر أن ادعى بالتهم نفسها على ستة لبنانيين منهم أربعة موقوفين في الثالث عشر من الشهر الجاري، وعلى ثلاثة موقوفين هما لبنانيان وفلسطيني في الرابع من الشهر الجاري.

وكان ادعى في 24 ابريل/نيسان على ثلاثة موقوفين بجرم التعامل مع إسرائيل احدهم عميد متقاعد في الأمن العام. وادعى غيابيا على شخص آخر بالتهم نفسها.

وتصل عقوبة هذه التهم إلى السجن المؤبد وحتى الإعدام وفق المصدر القضائي.

يذكر بان قاضي التحقيق العسكري هو الذي يقوم بالتحقيق مع الموقوفين لإصدار قراره الاتهامي الذي يحالون بناء عليه إلى القضاء العسكري.

وحددت المحكمة العسكرية الثالث من يوليو/تموز موعدا لبدء محاكمة الشقيقين الموقوفين علي ويوسف الجراح بتهمة التعامل مع إسرائيل وكانا قد أوقفا أواخر العام الماضي.

XS
SM
MD
LG