Accessibility links

logo-print

‎ Agora فيلم يحمل رسالة تسامح تناهض التعصب والتطرف


نقل المخرج التشيلي أليخاندرو أمينابار مهرجان Cannes إلى مصر في القرن الخامس بعد الميلاد من خلال فيلمه Agora الذي يتناول فيه التطرف الديني ويدعو إلى التسامح.

ويركز الفيلم الذي تجري أحداثه في الإسكندرية في أواخر أيام الإمبراطورية الرومانية على الصراع الدموي الذي دارت رحاه بين الوثنيين واليهود من جهة والمسيحيين الذين تمكنوا من تولي السلطة تدريجا في منطقة البحر المتوسط.

ويتطرق أمينابار إلى تلك الحقبة المتوترة حيث انتفى توازن القوى بين الطوائف الدينية من خلال سرد سيرة الفيلسوفة وعالمة فلك Hypatia، التي وضعتها أبحاثها حول النظام الشمسي في مواجهة مع الكنيسة.

وتؤدي الممثلة البريطانية Rachel Weisz دور هيباثيا المرأة الوحيدة وسط عالم ذكوري وفي مدينة غارقة في مواجهات دموية بين الطوائف الدينية.

وقال أمينابار في مقابلة له مع وكالة الصحافة الفرنسية إنه أراد لهذا الإنتاج الضخم الذي صور في مالطا وبلغت كلفته 50 مليون يورو أن يكون رسالة تسامح تناهض التعصب والتطرف.

وأوضح أمينابار أن الجميع يستخدمون في دفاعهم عن معتقداتهم العنف، مشيرا إلى أن هذا الأسلوب يرفضه الفيلم.

ويختلف هذا الفيلم الذي عرض خارج إطار المنافسة، جذريا عن فيلم أمينابار Mar Adentro الذي تناول الحق في الموت ونال عنه جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي في العام 2004.

ومعروف أن أمينابار يفضل المشاركة بالمسابقة الرسمية إلا أن نوع فيلمه هذا لا يتناسب مع أسلوب الأفلام المشاركة في مسابقة السعفة الذهبية، على حد قوله.

XS
SM
MD
LG