Accessibility links

الولايات المتحدة توسع نطاق عمل أجهزة الهجرة لتشمل السجناء


وسعت الإدارة الأميركية نطاق عمل أجهزة الهجرة لتشمل جميع نزلاء السجون في الولايات المتحدة تقريبا في خطوة قد تؤدي إلى ارتفاع كبير في حالات الطرد من البلاد.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست التي أوردت النبأ في عددها الصادر الثلاثاء عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين أن توسيع البرنامج الذي أطلقته إدارة الرئيس السابق جورج بوش في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قد يضاعف بنسبة 10 مرات عدد المرشحين للطرد من الولايات المتحدة في صفوف المهاجرين غير الشرعيين المعتقلين في السجون.

وأضاف المسؤولون أن البرنامج سيتم توسيعه ليشمل تقريبا كافة السجون المحلية بحلول عام 2012.

وستصبح مراقبة أجهزة الهجرة آلية وستتم مقارنة البصمات في قواعد البيانات الجنائية لمكتب التحقيقات الفدرالي وقواعد بيانات أجهزة الهجرة بوزارة الداخلية.

وقدرت أجهزة الهجرة أن تطبيق هذا البرنامج قد يؤدي إلى التعرف على 1.4 مليون منحرف ومجرم أجنبي مما يشكل 10 أضعاف المهاجرين خلسة الذين تم طردهم العام الماضي والبالغ عددهم 117 ألف شخص.

وقد طلب الرئيس أوباما في مشروع ميزانية عام 2010 من الكونغرس 200 مليون دولار لهذا البرنامج أي بزيادة نسبتها 30 بالمئة، بحسب الصحيفة. وتقدر أجهزة الهجرة أن طرد 100 ألف من أصحاب السوابق الذين يشكلون تهديدا للأمن القومي أو المحكومين بجرائم عنيفة سيكلف البلاد 1.1 مليار دولار خلال أربع سنوات.
XS
SM
MD
LG