Accessibility links

الأحزاب التركمانية تطالب بتأجيل التعداد السكاني


دعت الأحزاب والكيانات السياسية التركمانية في كركوك الحكومة إلى تأجيل الإحصاء السكاني في عموم البلاد، أو تأجيله في كركوك والمناطق المتنازع عليها لحين حسم المادة 23 الخاصة بكركوك في قانون الانتخابات وقضايا المهجرين والتجاوزات على الأراضي العامة والخاصة.

وأوضح أنور بيرقدار رئيس حزب العدالة التركماني في حديث مع مراسل "راديو سوا" أن السبب من وراء المطالبة بتأجيل الإحصاء هو تفادي تثبيت الأبنية والدور السكنية التي بنيت عن طريق التجاوز على الممتلكات، فضلا عن احتساب وتسجيل الأشخاص الذين قدموا إلى كركوك بعد سقوط النظام السابق في عام 2003 على سكان كركوك، ما وصفه بالمخالفة الصريحة للدستور.

وأشار علي هاشم مختار أوغلو المتحدث عن الجبهة التركمانية إلى أن الأجواء، من الناحيتين الأمنية والسياسية، غير ملائمة حاليا لإجراء التعداد السكاني، خاصة في كركوك، حيث أنها تشهد توترا أمنيا منذ سنوات، فضلا عن أن المواطن التركماني لا يمتلك الحرية للتعبير عن رأيه وهويته بسبب الضغوط السياسية، بحسب تعبيره.

من جانبه، هدد قاسم حمزة البياتي مسؤول محور كركوك لحركة الوفاء التركمانية برفض التركمان لعميلة الإحصاء في حال عدم استجابة الحكومة لمطاليبهم، داعيا إلى حذف الفقرة المتعلقة بالقوميات من استمارة الإحصاء لكي "لا تكون عملية الإحصاء عامل فرقة بين مكونات الشعب في كركوك"، على حد تعبيره.

وكان مهدي العلاق رئيس الجهاز المركزي للإحصاء في البلاد قد أكد في تصريحات صحفية له بأن عميلة التعداد السكاني التي من المقرر أن تجري في شر تشرين الأول أكتوبر المقبل ستكون الأولى التي تشمل جميع أنحاء البلاد منذ عام 1987.

يشار إلى أن إحصاء عام 1997 لم يشمل مدن إقليم كردستان أو العراقيين المقيميين خارج البلد.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG