Accessibility links

فياض يؤكد على صفة حكومته الانتقالية ويعطي المصالحة وتوحيد الأراضي الفلسطينية أولوية


قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إن حكومته التي أدت قسم اليمين الثلاثاء هي حكومة انتقالية تنتهي مهامها مع التوصل إلى اتفاق ينهي حالة الانقسام الفلسطينية، معطيا توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة أولوية كبرى.

وأوضح فياض للصحافيين عقب أداء حكومته اليمين الدستورية أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن إعادة إعمار قطاع غزة، الذي دمر بفعل عمليات عسكرية إسرائيلية التي توقفت مطلع العام الجاري، تأتي على رأس أولويات حكومته الجديدة.

انسحاب وزيرين واعتراض كتلة فتح البرلمانية

وعلى صعيد متصل، أعلن الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة الفلسطينية أن عددا من الوزراء لم يحضروا القسم "لظروف اضطرارية" ولم تعلن أسماؤهم، في حين انسحب نائبان من فتح عينا في الحكومة بسبب احتجاج كتلة الحركة على عدم استشارتها.

وقال مصدر في حركة فتح عقب اجتماع لنواب الحركة في المجلس التشريعي، إن الكتلة قررت عدم المشاركة في الحكومة المشكلة لاعتراضها على آليات المشاورات.

وذكر المصدر ذاته أن اثنين من أعضاء الكتلة اعتذرا عن المشاركة في الحكومة بعد أن كانا مرشحين فيها وهما النائبة ربيحة ذياب والنائب عيسى قراقع.

وعن سبب انسحاب الوزيرين، قال عباس "أترك هذا الموضوع في الوقت الحالي وهي مسألة قابلة للحل في وقت قريب إن شاء الله رغم أن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية شاركت في حكومتي ومنها حركة فتح."

وتضم الحكومة 24 حقيبة إضافة إلى فياض، لكن 20 وزيرا أدوا القسم بينهم 8 من حركة فتح و4 وزيرات. وخلت التشكيلة الجديدة من أي ممثلين عن حركة حماس، فيما رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المشاركة في الحكومة بسبب عدم التوافق بين فتح وحماس، بحسب المصادر عينها.

حماس ترفض الاعتراف بحكومة فياض

وكرد فعل على تشكيل الحكومة الجديدة، قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان صحافي إن المضي قدما بتشكيل هذه الحكومة يدل على رغبة عباس في جر حماس ومن وصفها بـ "قوى المقاومة" إلى مشاريع "التسوية العميقة" مع إسرائيل، على حد قوله.

وأكد برهوم على أن حركته لن تعترف بهذه الحكومة ولن تتعامل معها مطلقا، مشددا على انعدام شرعيتها وقانونيتها.

وحمل المتحدث على الرئيس محمود عباس بقوله "هذا بمثابة تخريب متعمد لعملية الحوار الفلسطيني الفلسطيني وتهديد واضح لمستقبله وتجاهل إلى حد كبير من قبل أبو مازن للمطلب الوطني الفلسطيني الذي أكد ضرورة إزالة كل العقبات من طريق الحوار وهو خطوة استباقية منه لنسف وتضييع لكل مكاسب جولات الحوار."

حزب الشعب يرفض المشاركة

ويذكر أنحزب الشعب الفلسطيني رفض المشاركة في الحكومة الجديدة التي أدت اليمين الدستورية الثلاثاء برئاسة سلام فياض أمام الرئيس محمود عباس.

ودعا الأمين العام للحزب بسام الصالحي إلى إجراء مراجعة شاملة للموقف الفلسطيني في إطار منظمة التحرير للخروج بقرارات تخدم المصلحة الوطنية في الفترة الحاسمة المقبلة. وقال خلال حوار مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG