Accessibility links

بيلوسي تحظى بدعم زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب حول تقنيات الاستجواب


تلقت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الثلاثاء دعم زعيم الغالبية الديموقراطية بعد أن اتهمها الجمهوريون أخيرا بأنها كانت عام 2002 على علم بتقنيات الاستجواب المستخدمة في عهد حكومة الرئيس السابق جورج بوش مع المشتبه بارتكابهم أعمالا إرهابية ولم تعترض على ذلك.

وكان ستيني هوير زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب قد صرح للصحافيين بأنه يصدق ما تقوله الرئيسة، ويعتقد أنها تقول تماما ما حصل بالفعل.

وأوضحت بيلوسي أنها علمت من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" في سبتمبر/أيلول 2002 بتقنيات الاستجواب هذه مثل الإيهام بالغرق، لكنها تداركت نقلا عن أجهزة الاستخبارات أن المستشارين القانونيين للرئيس السابق جورج بوش خلصوا إلى أن هذه التقنيات قانونية ولم يتم استخدامها.

ودافع هوير عن بيلوسي معتبرا أنها لم تبلغ في شكل محدد حول نوع التقنيات التي كانت مستخدمة.

وأشار إلى تكتيك يعتمده الجمهوريون لتحويل أنظار الرأي العام عما تم القيام به، مضيفا سيظل الجمهوريون يثيرون هذا الأمر ما دام يشكل موضوعا إعلاميا.

وفي مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي، اتهمت بيلوسي إدارة بوش ووكالة الاستخبارات الأميركية بتضليل الكونغرس خلال العامين 2002 و2003 عبر التلميح بأن تقنية الإيهام بالغرق لم تكن مستخدمة.
XS
SM
MD
LG