Accessibility links

logo-print

واشنطن تنفي تمويل عمليات تستهدف زعزعة الاستقرار في إيران


نفت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء تمويل عمليات تستهدف زعزعة استقرار النظام الإيراني وذلك ردا على اتهامات وجهها مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي.

وقال المتحدث جيف موريل في مؤتمر صحافي "لست على علم بأي بادرة من هذا النوع." وكان خامنئي قد اتهم الثلاثاء خلال خطاب ألقاه في ساغيز (كردستان إيران) نقله التلفزيون الإيراني مباشرة، الولايات المتحدة بتدريب إرهابيين في كردستان العراق وتوزيع الأموال والأسلحة لمحاربة الجمهورية الإسلامية.

وكان خامنئي يشير إلى مقاتلي مجموعة بيجاك الكردية الانفصالية التي تتمركز في شمال شرق العراق ويتسلل عناصرها بانتظام إلى إيران لتنفيذ عمليات مسلحة. وتتهم إيران بانتظام الولايات المتحدة بدعم بيجاك ومنظمات أخرى عند حدود إيران وهو ما تنفيه واشنطن على الدوام.

من جانبها تتهم الولايات المتحدة طهران بتسليح مقاتلين متمردين في العراق يخوضون قتالا ضد الجيش الأميركي.
وأضاف موريل "أجد أن اتهامنا من قبل الإيرانيين بالتدخل في شؤونهم الداخلية مثيرا للسخرية في الوقت الذي يسعون فيه منذ ستة أو سبعة أعوام في العراق باستمرار إلى ضرب جهود السلام والاستقرار التي قمنا بها."

وتابع "نحن لا نزال نعثر، خصوصا في العراق، على مخابئ أسلحة قادمة من إيران. وتم اكتشاف عدد كبير من العبوات الناسفة التقليدية (إيرانية التمويل بحسب الأميركيين) من مختلف الاحجام الأسبوع الماضي في العراق و لا نزال نلاحظ وجود مجموعات إرهابية في العراق تم تدريبها في إيران."

XS
SM
MD
LG