Accessibility links

logo-print

مسؤول لبناني يرجح فرار عدد من العملاء بعد البدء في تفكيك شبكات التجسس الإسرائيلية


أكد المدير العام لقوى الأمن الداخلي في لبنان اللواء أشرف ريفي الأربعاء أن القوى الأمنية ماضية في تعقب وتفكيك شبكات التجسس الإسرائيلية استنادا إلى ملفات تكونت لديها على مدى ثلاث سنوات، وتوقع حصول المزيد من التوقيفات قريبا.

ورجح ريفي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن يكون عدد من العملاء قد فروا من البلاد عبر المعابر الرسمية ومطار بيروت دون علم السلطات وذلك بعد بدء كشف الشبكات.

وكان ثلاثة لبنانيين يشتبه بتجسسهم قد فروا من لبنان قبل أيام وتسللوا إلى إسرائيل.

وفي هذا السياق، أكد اللواء ريفي أن لبنان تقدم بطلب من قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) من اجل الاتصال بإسرائيل لإعادة المواطنين الثلاثة.

وأوضح ريفي أن شبكات التجسس التي بدأ كشفها منذ أبريل/ نيسان غير مترابطة، موضحا أن سبب سقوطها الواحدة تلو الأخرى هو أن مجموعة العمل التي تتولى ملاحقتها منذ وقت طويل توصلت إلى سر تقني متطور جدا قاد إلى الكشف عن قواسم مشتركة عند كل العملاء.

وقال إن ذلك تم بناء على ملاحقات وجمع معلومات استخباراتية لتحديد هوية الأشخاص الحقيقية ولإعداد ملفات موثقة عنهم.

وارتفع عدد المدعى عليهم في ملفات تجسس لحساب إسرائيل منذ أبريل/ نيسان الماضي إلى 18 شخصا بينهم ستة فارين.

أما الموقوفون فهم 11 لبنانيا وفلسطيني واحد، فيما التحقيقات مستمرة مع موقوفين آخرين.

XS
SM
MD
LG