Accessibility links

logo-print

هيكل عظمي لكائن قد يكون الحلقة المفقودة بين القردة والبشر


عرض الهيكل العظمي الأحفوري لكائن من فصيلة الرئيسات Primates عاش في ألمانيا قبل 47 مليون سنة، في نيويورك، ويرى العلماء أنه يحتمل أن يكون سلفا مشتركا بين الإنسان والقرد.

ويعتبر الحيوان الذي أطلق عليه اسم "أيدا" وهي أنثى الهيكل الأحفوري الأكمل لإحدى الرئيسات المكتشفة. وقد عثر عليها عام 1983 قرب مدينة فرانكفورت الألمانية، واسمها العلمي Darwinius masillae.

وقد عرضت "أيدا" على الصحافيين في متحف العلوم الطبيعية في نيويورك من قبل مجموعة دولية من علماء الإحاثة الثلاثاء.

وأكد العلماء أن هذا النموذج الذي يشبه فصيلة "الليموريات" (رتبة حيوانات لبونة من القردة) وقد يكون "الحلقة المفقودة" التي تمثل السلف المشترك بين الإنسان والقرد.

والهيكل العظمي لأيدا مكتمل بنسبة 95 بالمئة. وقد بيع في معرض متخصص في ألمانيا وفصل إلى جزئين من قبل جامعي هذا النوع من القطع، إلى أن أدرك علماء أهميته وأعادوا جمعه وباشروا دراسته.

واستنادا إلى شكل بعض العظام ومؤشرات أخرى فإن "أيدا" أنثى صغيرة عمرها تسعة أشهر وتزن 650 إلى 900 غرام وطولها متر واحد وذلك خصوصا بسبب ذنبها الطويل. ويظهر إبهام "أيدا" أنها من فصيلة الرئيسات.

والأحفور الذي لا يزال في وضع ممتاز يسمح برؤية تفاصيل بنية عظام الحيوان وكذلك الأجزاء اللينة من جسمها وصولا إلى محتوى معدتها.

وكانت "أيدا" وهي من آكلة العشب، تقتات من الفاكهة والبذور والأوراق. وأوضح ينز فرانزن الخبير الألماني في الأحفوريات في معهد الأبحاث العلمية في سينكينبرغ "أنها تشبه إلى حد ما الليموريات الحالية".

وقال يورن هوروم عالم الإحاثة النروجي في جامعة أوسلو والعضو في المجموعة للصحافيين أن هذا الاكتشاف هو بالنسبة للباحثين "بمثابة العثور على كنز مفقود" مشددا على أهمية "أيدا" في فهم تطور الأجناس وأصول الكائن البشري.

واعتبرت هولي سميث عاملة الإحاثة المتخصصة في الأسنان في جامعة ميشيغن أن "من الصعب تصور إيجاد أحفور أكثر اكتمالا من الذي أمامنا لتفسير تطور الرئيسات".

وأهمية هذا الحيوان تكمن في أنه أتى قبيل انفصال الفرعين اللذين أديا من جهة إلى القرود والبشر ومن جهة أخرى إلى الليموريات والرئيسات الأخرى المبتعدة عن البشر.

وقال فيليب غينغيرتش الخبير في الرئيسات في جامعة ميشيغن "إنها مثل حجر رشيد لأنها عنصر تعذر علينا تحليله في الماضي".

وقد روج متحف العلوم الطبيعية كثيرا لعرض هذا الأحفور وكان المؤتمر الصحافي شبيها بالذي ينظم للإعلان عن جولة فرقة روك شهيرة.

وسيكون هذا الاكتشاف محور فيلم وثائقي ستبثه محطة "هيستوري" History التلفزيونية في الولايات المتحدة ضمن برامج السهرة الاثنين المقبل وهو يوم عطلة.
XS
SM
MD
LG