Accessibility links

مشروع قانون عراقي يفرض ضرائب نسبتها 35 بالمئة على شركات النفط الأجنبية


قالت الحكومة العراقية اليوم الأربعاء إن مجلس وزراء البلاد أقر في جلسته الأخيرة مشروع قرار يدعو إلى فرض ضريبة نسبتها 35 بالمئة على دخل الشركات النفطية الأجنبية العاملة في العراق، في خطوة تهدف لزيادة عائدات الحكومة المالية.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن مجلس الوزراء وافق على مشروع القرار في جلسته المنعقدة أمس الثلاثاء استنادا إلى أحكام مادتين دستوريتين، مشيرا إلى أن المجلس اخذ في نظر الاعتبار توصية مجلس شورى الدولة بإضافة مادة تنص على تطبيق أحكام ضريبة الدخل لسنة 1982.

وأضاف الدباغ أن "الموافقة تأتي ضمانا لحق العراق في فرض ضرائب على ما يستخرج ويصنع من النفط ومشتقاته من قبل شركات تم التعاقد معها وضمان استيفاء هذه الضرائب للاستفادة منها للدخل الوطني."

وتابع المتحدث أن وزارة النفط العراقية أعدت مشروع القرار المذكور وعدلت من مبلغ ضريبة الأرباح بالتنسيق مع وزارة المالية.

وكان الهبوط الحاد في أسعار النفط العالمية منذ مارس/آذار 2008 قد ولد ضغطا ماليا على الحكومة العراقية التي تعتمد بنسبة 90 بالمئة على قطاع الطاقة في البلاد لتمويل أنشطتها.

غاز عراقي عبر خط الأنابيب العربي

ومن جهة أخرى، قالت وزارة النفط العراقية إنها تدرس إمكانية تصدير الفائض المحلي من إنتاج الغاز الطبيعي عبر خط الأنابيب العربي، إلى الشرق الأوسط وأوروبا.

وأوضح وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني عقب لقائه مع وزير البترول المصري سامح فهمي في العاصمة بغداد أن مناقشات تدور حول إمكانية ربط فائض الغاز العراقي بخط الأنابيب الذي يبدأ في مصر من أجل تصدير الغاز إلى دول عربية ثم إلى أوروبا.

إتفاقية تعاون عراقية- مصرية

ووقع العراق مع مصر خلال زيارة فهمي اتفاقية للتعاون في مجالي النفط والغاز.

ونقل بيان عن الشهرستاني قوله إن "الاتفاق ينص على إدخال الشركات المصرية للمساهمة في استكشاف وتطوير الحقول العراقية، فضلا عن عمليات حفر الآبار، ومد الأنابيب، وبناء الخزانات وغيرها."

بدوره قال الوزير المصري إن الفترة المقبلة ستشهد تعاونا استراتيجيا بين القاهرة وبغداد في مجال النفط والغاز والمجالات الاقتصادية والثقافية والأمنية.

وقد أبرمت وزارة النفط العراقية اتفاقا نفطيا مع شركات مصرية في مجال إعادة تأهيل البنى التحتية للمنشآت النفطية إثر زيارة وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيط إلى بغداد في الخامس أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
XS
SM
MD
LG