Accessibility links

السودان يصدر أحكاما جديدة بإعدام تسعة من متمردي دارفور لتورطهم بالهجوم على أم درمان


أصدرت محكمة سودانية في شمال الخرطوم اليوم الأربعاء، حكما بإعدام تسعة من عناصر حركة العدل والمساواة، كبرى حركات التمرد في إقليم دارفور، بعد إدانتهم بالمشاركة في هجوم على مدينة أم درمان المجاورة في عام 2008 ما أدى إلى وقوع 220 قتيلا.

وقال القاضي عكاشة محمد عكاشة إن المتهمين أدينوا بالقيام بنشاطات إرهابية ومحاولة إسقاط النظام وتدمير ممتلكات عامة وحيازة أسلحة بصورة غير شرعية.

وقضت المحكمة بالسجن خمس سنوات على شخص عاشر بتهمة التستر على المتهمين، فيما برأت اثنين آخرين.

91 حكما بالإعدام

وبهذا الحكم يرتفع عدد الذين قضت المحاكم الخاصة بإعدامهم على خلفية الهجوم على أم درمان إلى 91 من أعضاء حركة العدل والمساواة.

وأقام القضاء السوداني محاكم خاصة في الخرطوم وشمال الخرطوم وأم درمان لمحاكمة عشرات المشتبه بهم الذين اعتقلوا بعد هجوم حركة العدل والمساواة على أم درمان.

هذا ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي المتهمين داوود عبد الرحمن تأكيده استئناف الحكم من دون توقعه أي تغيير للأحكام، لأن المحاكم مشكلة باجرات خاصة وهذا مخالف للدستور الانتقالي الذي اقر في عام 2005، وفق ما أوضح.

ولتطبيق العقوبات ينبغي تأكيدها في الاستئناف ثم في أعلى سلطة قضائية سودانية قبل أن يصادق عليها الرئيس السوداني عمر البشير.

ومازال المحكومون ينتظرون استئناف الأحكام في السجن ولم ينفذ الحكم في أي منهم بعد.

تصاعد التوتر مع تشاد

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع السودانية أنها ستسحق أي قوات تشادية تغزو الأراضي السودانية وذلك بعدما أعلنت تشاد أنها تعد قواتها لعبور الحدود المشتركة بين البلدين، وفق ما جاء في بيان نقلته وكالة الأنباء السودانية.

وكان وزير الدفاع التشادي المؤقت قد أعلن أمس الثلاثاء أن قواته ستدخل السودان خلال ساعات لاعتراض المتمردين مع تصاعد التوترات بين البلدين المنتجين للنفط.

وفي مؤشر آخر على تصاعد التوتر بين الجانبين نقلت وكالة رويترز عن مصادر لم تحددها قولها، إنها أبلغت الأمم المتحدة أن لديها تقارير غير مؤكدة عن قصف طائرات حربية سودانية لأراض قريبة من حدود تشاد في شمال دارفور يومي الاثنين والثلاثاء وهو الموقع الذي شهد الاشتباكات الأخيرة بين الخرطوم ومتمردي دارفور.

وقالت المصادر إن هناك تقارير أيضا وردت من المنطقة عن قيام المتمردين بالرد على الهجمات باستخدام أسلحة مضادة للطائرات.

وساءت العلاقات بين السودان وتشاد خلال الأسابيع الأخيرة.

وقالت تشاد إن الخرطوم ساندت هجوما شنه المتمردون في وقت سابق هذا الشهر بعد ساعات من توقيع الجانبين على اتفاق للمصالحة في العاصمة القطرية الدوحة.

واعترفت الحكومة التشادية بشن هجمات جوية داخل السودان في محاولة للقضاء على معسكرات المتمردين.

XS
SM
MD
LG