Accessibility links

دبلوماسي أميركي سابق ينفي سعيه للحصول على منصب رفيع في الحكومة الأفغانية


نفى السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة وأفغانستان زلماي خليل زاد صحة الأنباء التي أشارت إلى أنه يسعى للحصول على منصب رفيع المستوى في الحكومة الأفغانية الجديدة.

وأضاف زاد أنه التقى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، الذي يعرفه منذ أكثر من 25 عاما، مرات عدة خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن، وقال إنهما ناقشا مجموعة من القضايا من بينها العلاقات بين الولايات المتحدة وأفغانستان والحرب على الإرهاب، والانتخابات القادمة، والمشاكل العالقة بين أفغانستان وباكستان، كذلك الأفكار حول تعزيز السلطة التنفيذية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد أفادت الثلاثاء بأن خليل زاد يسعى للحصول على مركز رفيع داخل الحكومة الأفغانية في إطار خطة يعمل على بحثها مع الرئيس كرزاي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أفغان وأميركيين أن خليل زاد يعقد منذ أسابيع مباحثات مع الرئيس كرزاي لكي يعينه في منصب وصفه كلاهما بالمسؤول التنفيذي الرئيسي في أفغانستان.

وذكرت نيويورك تايمز أن خليل زاد وكرزاي التقيا وناقشا الخطة خلال زيارة الأخير إلى واشنطن قبل أسبوعين، تلاها توجه خليل زاد إلى كابل في الأيام القليلة الماضية لمواصلة تلك المباحثات.

جدير بالذكر أن زلماي خليل زاد كان قد جاء إلى الولايات المتحدة من خلال برامج التبادل الطلابي ثم حصل بعد ذلك على الجنسية الأميركية، وعمل في عهد الرئيس السابق جورج بوش سفيرا للولايات المتحدة في أفغانستان والعراق ثم مندوب واشنطن لدى الأمم المتحدة.

ومنذ ترك منصبه في الأمم المتحدة بعد تولي أوباما الرئاسة في الـ20 من يناير/كانون الثاني، عمل مستشارا في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية. كما أنه الرئيس التنفيذي لشركة خليل زاد أسوشيتس، وهي شركة استشارات دولية، وقام بتشكيل منظمة غير حكومية لا تبغي الربح تركز على قضايا التعليم في أفغانستان وغيرها من البلدان النامية.
XS
SM
MD
LG