Accessibility links

نيويورك تايمز ترجح تسرب أسلحة أميركية من الجيش الأفغاني لمقاتلي طالبان


أفاد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية بأن الذخيرة التي عثرت عليها القوات الأميركية بحوزة مقاتلي طالبان في أفغانستان مؤخرا، تشير إلى استيلاء الحركة المتمردة على شحنات ذخيرة أميركية كانت وزارة الدفاع قد وفرتها للقوات الأفغانية الحكومية.

وأستندت الصحيفة في استنتاجها إلى 30 مخزن طلقات تم جمعها من رفات مقاتلين لطالبان لقوا حتفهم في معارك جرت مؤخرا قرب الحدود مع باكستان. حيث كشفت فحوصات الصحيفة ومقابلاتها مع ضباط أميركيين وتجار سلاح أنها وجدت 17 مخزنا لطلقات تطابق مواصفات الطلقات التي سلمتها وزارة الدفاع الأميركية للقوات الحكومية الأفغانية.

"تسريب وفساد"

ويشير العثور على العتاد الأميركي مع مقاتلي طالبان، وفقا للصحيفة، إلى تسريب هذه الشحنات من قبل القوات الأفغانية لتقع في أيدي مقاتلي طالبان الذين وسعوا من عملياتهم العسكرية داخل وخارج حدود أفغانستان.

ورغم عدم معرفة حجم الذخيرة التي قد تكون طالبان قد استولت عليها، رجحت الصحيفة أن يكون الفساد وغياب الانضباط في صفوف القوات الأفغانية وضعف عملية الرقابة على مخازن الأسلحة من قبل القوات الأميركية والأفغانية خلال السنوات الثمان الماضية قد ساهم في حصول المتمردين على هذه الشحنات.

وواجهت الولايات المتحدة مؤخرا، وفقا للصحيفة، انتقادات شديدة من قبل مؤسسات حكومية لفشلها في تدقيق ومتابعة شحنات تشمل الآلاف من الأسلحة الخفيفة التي تم إرسالها إلى القوات الأفغانية.

وتشير أدلة موثقة إلى أن العديد من هذه الأسلحة وقعت في أيدي مقاتلي طالبان، وتبدو هذه الاستنتاجات والأدلة واضحة للعيان وخصوصا في معركة جرت العام الماضي قتل فيها تسعة جنود أميركيين.

تدقيق وجرد للأسلحة

من جهتها، أعلنت القيادة الانتقالية الأمنية المشتركة لأفغانستان بقيادة الولايات المتحدة والتي تتولى تدريب القوات الأفغانية وتزويدها بالسلاح، أن تدقيق جرد الأسلحة في أفغانستان سيكون من أولوياتها، وأنها اتخذت خطوات تهدف إلى توثيق عمليات تسلم واستلام الأسلحة من وإلى القوات الأفغانية وأماكن تخزينها.

وأضافت الصحيفة أن وزارة الدفاع الأميركية أنشأت قاعدة بيانات مخصصة لتوثيق الأسلحة الخفيفة التي تتسلمها القوات الأفغانية. إلا أن نظام التدقيق هذا لا يمكن تطبيقه على ذخائر الجيش لصعوبة تعقبها.

وقال مسؤولون عسكريون للصحيفة إن القوات الأميركية لا تدقق في الأسلحة والذخائر التي يتم ضبطها لتحديد كيفية وصولها للمتمردين وفيما إذا كانت الحكومة تمد ولو بطريقة غير مباشرة، مقاتلي طالبان بهذه الأسلحة.

وعللت الصحيفة ضعف عمليات التدقيق أو انعدامها إلى وجود فجوة في الموارد المحدودة المخصصة لجرد الأسلحة بالإضافة إلى غياب التنسيق بين الوحدات الميدانية التي تجمع الأسلحة والمفتشين والمراقبين في العاصمة كابل الذين يتعقبون مسارها.
XS
SM
MD
LG