Accessibility links

نتانياهو يؤكد استعداده للبدء بمحادثات سلام مع سوريا فورا ودون شروط مسبقة


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء أنه مستعد لإجراء محادثات سلام مع سوريا فورا ودون شروط مسبقة، مشيرا إلى أنه اتفق مع الرئيس أوباما خلال اجتماعه معه في واشنطن على وجوب إطلاق محادثات السلام لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط.

وقال نتانياهو في تصريح أدلى به للصحافيين في مطار بن غوريون لدى عودته إلى إسرائيل: "أنا قلت إنني مستعد لفتح محادثات سلام فورا مع الفلسطينيين، وبالمناسبة مع السوريين أيضا ودون شروط. ولكنني أوضحت أن أي تسوية سلمية لا بد أن تجد حلولا لاحتياجات إسرائيل الأمنية."

وأشار نتانياهو إلى أنه توصل خلال اجتماعه مع الرئيس أوباما في البيت البيض إلى الاتفاق على عدد من التفاهمات. وتابع: "فيما يتعلق بإيران، اتفقنا على منع تطوير سلاح نووي، وقال الرئيس أوباما إن فترة الحوار ليست غير محدودة، وكذلك على إسرائيل أن تحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن النفس."

مبدأ حل الدولتين

من جهة أخرى، نفى مدير تخطيط السياسات الإسرائيلية رون ديرمر، الذي رافق نتانياهو خلال زيارته إلى واشنطن، أن يكون قد وصف مبدأ حل الدولتين بأنه طفولي وغبي.

وكان عدد من الصحافيين المرافقين للوفد الرسمي الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة قد نقلوا عن ديرمر تصريحات له في الطائرة أثناء رحلة العودة إلى إسرائيل بأنه وصف حل السلام المبني على أساس قيام دولتين، والذي تشجع الولايات المتحدة عليه من أجل تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بالطفولي والغبي.

وفي تصريح لوكالة أسوشيتد برس قال ديرمر: "قلت للصحافيين إن تركيز وسائل الإعلام على فكرة حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني من خلال حل الدولتين طفولي وغبي، غير أنني أنفي أن أكون وصفت المبدأ بحد ذاته كذلك."

وقد أوضح الرئيس أوباما بجلاء دعم الولايات المتحدة لتأسيس دولة فلسطينية، غير أن نتانياهو تجنب الحديث عنها. وحاول رئيس الحكومة الإسرائيلية خلال محادثاته في واشنطن بتغيير التركيز من الشأن الفلسطيني إلى البرنامج النووي الإيراني الذي يعتبره تهديدا للدولة العبرية.

ولدى عودته إلى إسرائيل، بدأ نتانياهو تصريحات أدلى بها في المطار بن غوريون، بالموضوع الإيراني فيما جاء الفلسطيني في المرتبة الثالثة.
XS
SM
MD
LG