Accessibility links

دراسة تقول إن الدرع الصاروخية الأميركية لن تنجح في تحقيق الهدف المنشود منها


أظهرت دراسة أجراها معهد أبحاث استندت إلى إجماع خبراء أميركيين وروس أن الدرع الصاروخية التي اقترحت الولايات المتحدة نشرها في أوروبا ضد أي تهديد إيراني محتمل، لن تنجح في تحقيق الهدف المنشود من نشرها ويجب أن تلغى، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال معهد الشرق والغرب ومقره نيويورك إن التخلي عن الدرع الذي تعارضه موسكو بقوة سيجعل من الأسهل على الولايات المتحدة أن تتعاون مع روسيا والقوى الكبرى الأخرى من أجل السيطرة على إيران.

وقالت الدراسة إن إيران يمكنها أن تطور قنبلة نووية أساسية خلال عام إلى ثلاثة أعوام ورأسا حربية نووية يحملها صاروخ بعد ذلك بخمس سنوات، لكن لا يوجد دليل على هذه النوايا ومن غير المُرجح أن تبدأ إيران صراعا نوويا.

وتقول إيران التي تتوسع في تخصيب اليورانيوم رغم قرارات الأمم المتحدة التي تطالب بوقفها إنها تريد الوقود النووي فقط لإنتاج الكهرباء المشروع حتى يمكنها من تصدير مزيد من النفط والغاز.

لكنها أثارت قلقا دوليا من خلال إخفاء نشاطها عن اللجنة الدولية للطاقة الذرية في الماضي واستمرت في تقييد عمل مفتشي الأمم المتحدة وعرقلة تحقيق في مزاعم مخابرات عن أبحاث في الماضي تتعلق بصنع قنابل.

ويعتبر تقرير معهد دراسات الشرق والغرب أول دراسة لقدرات إيران النووية والصاروخية استنادا إلى إجماع خبراء أميركيين وروس بعد سنوات من الخلاف بين حكوماتهم بشأن ما ينبغي عمله مع طهران.

من ناحية أخرى، خلصت واشنطن إلى أن إيران تسعى إلى صنع قنبلة ذرية وتفرض تهديدا فوريا. ويقول الكرملين إنه لا توجد أدلة على أي من الاثنين. وقدمت نتائج الدراسة إلى كبار مسؤولي السياسة الخارجية في الولايات المتحدة وروسيا في فبراير/ شباط الماضي.

وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش قد وافق على فكرة خطة نظام الرادار الصاروخي والدرع الاعتراضية. وقال خلفه باراك أوباما انه سيتم تبني هذه الخطة بعد إجراء مراجعة لتكاليفها وكفاءتها الفنية.

وقال التقرير إن الدرع الصاروخية التي ستنشر في بولندا وجمهورية التشيك بها نقاط ضعف خطيرةولا يمكنها أن تقدم دفاعا يعتمد عليه لأوروبا أو الولايات المتحدة ضد الصواريخ التي تطلق من إيران.

وأي بلد قادر على نشر صواريخ طويلة المدى يمكنه اتخاذ إجراءات لتجنب الدرع.

وأضاف أن نظام الدفاع الصاروخي سيواجه مصاعب بالغة في التمييز بين الرؤوس الحربية التي تطلق من إيران ومن الشراك الخداعية التي تصاحبها.

وقالت وسائل إعلام رسمية ان إيران أطلقت يوم الأربعاء صاروخا يقترب مداه من نحو 2000 كيلومتر وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن إيران يمكنها أن ترسل أي مُعتد إلى الجحيم.
XS
SM
MD
LG