Accessibility links

أبو الغيط يجري محادثات مع الرئيس الروسي ميدفيديف في موسكو


يعول الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف على أن يتخذ الحوار الروسي المصري خلال اللقاء الذي سيجمعه بنظيره المصري حسني مبارك، طابعا إستراتيجيا في إطار علاقات التعاون التي تربط البلدين.

فقد أعلن ميدفيديف في لقاء مع وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط في مقر الرئيس الروسي في بارفيخا بضواحي موسكو الأربعاء "إن حوارنا ارتقى إلى المستوى الاستراتيجي. وأعول على أن تتسنى لنا، خلال اللقاء مع الرئيس المصري حسنى مبارك مناقشة قضايا اقتصادية، ومسائل الأمن الإقليمي، وكذلك الوضع العالمي، والقضايا التي ترتبط بالاقتصاد العالمي"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي.

وقد أعرب الوزير المصري من جانبه عن امتنانه للرئيس الروسي على استقطاعه، رغم جدوله المكثف، قسطا من وقته لاستقباله.

وقال أبو الغيطإننا في مصر نقوم بالتحضير للقمة المصرية الروسية، ونعتبر اللقاء المقبل هاما للغاية سواء من وجهة نظر تطوير العلاقات بين دولتينا، أو من وجهة نظر لقائكم شخصيا مع الرئيس المصري.

وأضاف أنه يقوم بالعمل سوية مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على إعداد معاهدة روسية مصرية جديدة من شأنها أن تثبت مستوى استراتيجيا جديدا للتعاون بين البلدين، على حد قوله.

وأضاف وزير الخارجية المصرية، قائلا إنه يعرف في الحقيقة مدى كثافة جدول أعمال الرئيس الروسي، ويتمنى أن تتوفر لديه إمكانية السفر إلى شرم الشيخ لعدة أيام، وإذا لم يتسن له السفر إلى شرم الشيخ لأسباب معينة، فإنه يأمل ويعول على أن يزور الرئيس الروسي منطقة أخرى في مصر تقع على ساحل البحر الأحمر.

وأشار في غضون ذلك إلى أنه يستجم في مثل هذه المناطق المصرية عدد كبير من السياح الروس، كما شكر ميدفيديف أبو الغيط، وقال إنه تسعده جدا فرصة الاستجمام لعدة أيام.
كما طلب من وزير الخارجية المصرية نقل تحياته وتمنياته الودية إلى الرئيس مبارك.

محادثات أبو الغيط مع لافروف

من ناحية أخرى، صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بأن روسيا ومصر تدعوان إلى عقد اجتماع في أسرع وقت ممكن للجنة الرباعية المعنية بالتسوية في الشرق الأوسط ولجنة الاتصال المنبثقة عن الجامعة العربية.

وأكد لافروف في ختام مباحثاته مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط في موسكو الأربعاء، على ضرورة أخذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقا بعين الاعتبار خلال المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال إن موقفنا المشترك يتمثل في توفير الظروف المناسبة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية في أسرع وقت. وأكد أن هذه المفاوضات يجب ألا تستأنف من الصفر بل على أساس الاتفاقات والتفاهمات التي تم التوصل إليها سابقا.

وكان أبو الغيط قد قال في تصريحات للصحفيين في وقت سابق، إن محادثاته في العاصمة الروسية ستتناول موعد انعقاد مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الأوسط والمواضيع المدرجة على جدول أعمال هذا المؤتمر، وأيضا كل ما يخص الجهود المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة.

وقال أبو الغيط خلال لقائه لافروف اليوم، إنه يتوقع أن يزور الرئيس ميدفيديف مصر خلال الأسبوع الأخير من شهر يونيو/حزيران 2009.

ومن جانبه أكد لافروف أن مسألة التحضير لزيارة ميدفيديف إلى مصر ستكون الموضوع الرئيسي في محادثاته مع أبو الغيط الأربعاء. وذكر أن الحوار الروسي المصري المكثف يكتسب في الفترة الأخيرة جميع صفات الشراكة الإستراتيجية.
XS
SM
MD
LG