Accessibility links

غوغل تطور معادلة حسابية لمواجهة استقالة موظفيها الأكفاء


طور عملاق البحث على شبكة الإنترنت غوغل الذي شهد في الآونة الأخيرة استقالة عدد بارز من كبار مدرائه، معادلة حسابية تساعد الشركة في استنباط الموظفين المحتملين الذين قد يغادرون الشركة.


وأشارت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أن غوغل استعانت بالمعادلات الحسابية لمواجهة نزف الأدمغة الذي من شأنه أن يقضي علي قدرة الشركة علي المنافسة، في الأمد الطويل.

واستقال مؤخرا، أحد نواب رئيس مجموعة "غوغل" ويدعي تيم ارمسترونغ من اجل تولي إدارة شركة أميركا أون لاين.


وغادر المجموعة أيضا مسؤول الإعلانات فيها ديفيد روزنبلات، ورئيسة قسم آسيا ــ الميحط الهادي وأميركا اللاتينية فيها سوخيندير سينف كاسيدي، فضلا عن مدراء كبار آخرين التحقوا بمواقع التواصل الاجتماعي مثل "فايسبوك" و"تويتر".


وقامت "غوغل" بدراسة الترقيات التي منحتها لموظفيها الذي يبلغ عددهم 20 ألفا ومسار تطور أجورهم سعيا إلى تحديد أسماء الأشخاص الذين من المحتمل أن يغادروا الشركة.

وقال لازلو بوك، الذي يرأس قسم الموارد البشرية في الشركة للصحيفة إن من شأن هذه الصيغة مساعدة غوغل علي دخول ذهن الموظفين قبل تيقنهم من احتمال مغادرتهم الشركة يوما.


ورفض المسؤولون في غوغل إعطاء تفاصيل إضافية في شأن المعادلة الحسابية التي لا تزال في مرحلة الاختبار، غير أنها بدأت تعطي ثمارها، من خلال تحديد أسماء عدد من المدراء الذين يشعرون بأنه يساء استخدام قدراتهم، علما بأن هذا هو المأخذ الأساسي للراغبين في مغادرة غوغل.


وقال موظفون حاليون وسابقون في المجموعة للصحيفة إن "غوغل" تخسر موظفيها أصحاب الكفاءة لأن عددا منهم يعتبرون أن تأثيرهم في المجموعة التي بلغت مرحلة النضوج، بات ضئيلا.
XS
SM
MD
LG