Accessibility links

logo-print

اعتقال أربعة أميركيين متهمين بالتخطيط لشن هجمات إرهابية


أعلن القضاء الأميركي اليوم الخميس اعتقال وتوجيه التهمة إلى أربعة أميركيين بالتخطيط لشن هجمات إرهابية على أهداف عسكرية وكنيس يهودي في نيويورك، والرجال الأربعة هم جيمس كروميتي الملقب بعبد الرحمن وديفيد وليامز المعروف باسمي داوود و"دي ال" وأونتا وليامز الملقب بحمزة ولاغير باين ويلقب بأمين وألموندو.

وقد أعلنت سلطات التحقيق الأميركية اليوم الخميس أن المتفجرات المضبوطة مع المتهمين الأربعة بشن هجمات إرهابية على أهداف يهودية وعسكرية في نيويورك كانت زائفة وتم إعدادها من جانب خبراء مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، مشيرة إلى أن المتهمين يواجهون تهما بالتأمر لاستخدام أسلحة دمار شامل وامتلاك واستخدام صواريخ مضادة للطائرات.

وهي اتهامات تصل أقصى عقوبة لها إلى السجن مدى الحياة.

وقال مفوض شرطة نيويورك رايموند كيللي في مؤتمر صحافي إن المتفجرات التي تم ضبطها مع المتهمين الأربعة تم تصنيعها من قبل خبراء FBI لعدم تعريض حياة أي شخص للخطر، مشيرا إلى أن المتهمين اعترفوا بأنهم أرادوا تنفيذ عملية "جهادية" ضد الولايات المتحدة.

وأكد أن المتهمين الأربعة لديهم سجلات إجرامية سابقة وأنهم قالوا إن الجنود الأميركيين يقومون بقتل مسلمين في أفغانستان وباكستان ومن ثم فقد أرادوا الانتقام لهم من خلال مهاجمة اليهود للفت الأنظار.

لقاءات مسجلة

ومن ناحيته، قال مكتب المدعي العام إن المتهمين الأربعة التقوا في شهر يونيو/حزيران عام 2008 بعميل مكتب FBI في مدينة نيوبرغ بولاية نيويورك وأن أحد المتهمين وهو جيمس كروميتي قال إن أبويه يعيشان في أفغانستان وأنه غاضب بسبب الحرب الأميركية هناك كما عبر عن رغبته في القيام "بشيء ضد أميركا".

وأضاف أن المتهمين الأربعة من المتوقع أن يمثلوا أمام محكمة فيدرالية في وقت لاحق من اليوم الخميس حيث سيتم توجيه اتهامين لكل منهم بالتآمر لتنفيذ هجمات إرهابية شملت استخدام صواريخ أرض جو لمهاجمة طائرات عسكرية أميركية وشن هجوم بالقنابل على مركز وكنيس يهودي في مدينة نيويورك.

وأشار إلى أن الاتهامات الموجهة للأشخاص الأربعة تستند إلى معلومات حصلت عليها السلطات من أحد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI والتي شملت الكشف عن الأسلحة التي أراد المتهمون استخدامها.

وقال المكتب إن المتهمين الأربعة بدأوا في الاجتماع مع عميل FBI في منزل مزود بكاميرات فيديو مخبأة وأجهزة تسجيل صوتية حيث تم تسجيل مناقشاتهم التي خططوا فيها لتفجير كنيس ومركز يهودي كما قاموا بالتقاط صور فوتوغرافية وعمليات تنصت على قاعدة جوية للحرس الوطني لتفجير طائرات.

وأضاف أن عميل FBI قام بتزويد المتهمين الأربعة بصاروخ أرض جو موجه ومتفجرات C-4 بلاستيكية زائفة ولا يمكن استخدامها إلا أنهم اعتقدوا بصحتها.

وتشمل الاتهامات الموجهة ضد المتهمين الأربعة التآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل في الولايات المتحدة والتآمر لامتلاك واستخدام صواريخ مضادة للطائرات وهي اتهامات يصل الحد الأقصى للعقوبة فيها إلى السجن مدى الحياة.

استنكار يهودي

وعبرت الجماعات اليهودية في نيويورك عن صدمتها لذلك المخطط واعتبر بيان صادر عن Simon Wiesenthal Center اليهودي لحقوق الإنسان أن "استهداف أي مكان للعبادة في الولايات المتحدة يشكل تهديدا لسائر الجماعات المتدينة، مشيرا إلى ضرورة تشديد الإجراءات الأمنية حول المنشآت اليهودية في الولايات المتحدة.

ومن ناحيته اعتبر حاكم ولاية نيويورك ديفيد باترسون أن هذه القضية تظهر أن التهديد الإرهابي ما زال مستمرا في نيويورك مشددا على أن "التهديد الإرهابي يؤثر على جميع المجتمعات بغض النظر عن الجنس أو الدين أو العرق".
XS
SM
MD
LG