Accessibility links

logo-print

ميليباند يدعو إلى قيام تحالف جديد للتوافق بين الغرب والعالم الإسلامي


قال تقرير في صحيفة التايمز البريطانية إن وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند سيوجه اليوم كلمة إلى العالم الإسلامي، يضع فيها الحرب في العراق في خانة الحروب الصليبية والاستعمارية التي يجب أن تضاف إلى قائمة الأحكام المسبقة التي سيذكرها التاريخ البريطاني.

وأوردت الصحيفة مقتطفات من كلمته، مشيرة إلى أن ميليباند الذي سبق له واعتذر على استخدام عبارة "الحرب على الإرهاب"، إلا أنه سيقر بالأضرار التي سببتها الحرب في العراق على موقف بريطانيا.

وقال ميليباند "إن غزو العراق وتداعياته، قد ولد شعورا بالمرارة والريبة والاستياء"، مشيرا إلى أنه سيدعو إلى قيام "تحالف جديد للتوافق" بين الغرب والعالم الإسلامي.

وعلى الرغم من أنه لن يعتذر عن التصويت لصالح الحرب في عام 2003 إلا أنه يقول إنه من الجيد أن يكون واضحا حول كيف ينظر إلى بريطانيا لجهة نتيجة قرارها دعم الرئيس السابق جورج بوش، مضيفا أن ذلك يعزز نظرة الأحكام المسبقة التي ولدها التاريخ البريطاني.

كما تتوقع الصحيفة بأن يحذو ميليباند حذو الرئيس باراك أوباما في الدعوة إلى إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا على جنب مع دولة إسرائيل، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط برمتها.

تغيير في منصب ميليباند

من ناحيتها ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون يخطط لإجراء تعديل على حكومته يطال وزير الخارجية ديفيد ميليباند الذي يتوقع أن يحل محله اللورد بيتر ماندلسون، الذي يشغل حاليا وزير قطاع الأعمال في الحكومة الحالية.

وتوقعت الصحيفة أن يوكل براون إلى ميليباند منصب وزير الداخلية، بدلا من الوزيرة الحالية جاكي سميث، بينما ستتم ترقية وزير شؤون الأطفال، إد بولز إلى منصب وزاري أرفع.

واعتبرت الصحيفة أن أي قرار بخصوص منصب ميليباند الجديد سينظر إليه على أنه تراجع لدوره، خصوصا وأنه نظر إليه العام الماضي على أنه منافس محتمل لبراون.
XS
SM
MD
LG