Accessibility links

logo-print

رؤساء بلديات أغنى مدن في العالم ينشطون لحماية المناخ


وجه رؤساء بلديات أغنى مدن في العالم رسالة إلى المعنيين بالتغير المناخي، دعوهم فيها إلى الإسراع في الحد من نشاط المركبات التي تعمل على الوقود وتطوير استراتيجيات تحد من التمدد المدني وتسمح بعمليات تنقل فاعلة.

وقال بوريس جونسون رئيس بلدية لندن في مؤتمر المناخ للمدن الكبيرة الذي انعقد في العاصمة الكورية الجنوبية سول، إنه "بوسع المدن أن تتحرك أبعد وأسرع. إذا عمل رؤساء البلديات سويا وعملت المدن سويا من أجل حماية المناخ."

وأضاف جونسون، الذي ضغط من أجل جعل شوارع لندن آمنة بالنسبة لعمل المركبات ذات المحرك الكهربائي، أن في وسع مدينته أن تشارك خبرتها بشأن تطبيق مبادرات خفض أوكسيد الكربون. وأضاف "أريد أن تتحد المدن في أنحاء العالم لتقليل من تكاليف تكنولوجيا السيارات الكهربائية."

وأعلن توشي نودا المدير العام لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، أنه على العالم أن يتعلم الدروس من الإخفاقات العديدة للمدن الحديثة خلال الأعوام الأربعين أو الخمسين الماضية في جوانب مثل أنظمة وسائل النقل وتخطيط استخدام الأرض."

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن المناطق المسكونة في العالم ستمتص كل النمو السكاني المتوقع خلال العقود الأربعة المقبلة.

ومعظم النمو السكاني المتوقع في العقود المقبلة سيتركز في المدن والبلدات في المناطق الأقل نموا. ومن المتوقع أن تشهد آسيا تحديدا زيادة التعداد السكاني بمقدار 1.8 مليار وفي أفريقيا بمقدار 0.9 مليار وفي أميركا اللاتينية والكاراييب بمقدار 0.2 مليار.

ومن المتوقع أن تكون طوكيو أكثر مدن العالم من حيث الكثافة السكانية حيث سيقطنها 36 مليون نسمة في عام 2025 تليها مومباي بواقع 26 مليون نسمة ثم نيودلهي بواقع 23 مليونا.
XS
SM
MD
LG