Accessibility links

logo-print

بايدن ينهي جولته في البلقان بزيارة كوسوفو التي تقيم استقبالا كبيرا له


واصل نائب الرئيس جو بايدن جولته في البلقان ووصل اليوم الخميس إلى كوسوفو حيث التقى رئيس كوسوفو فاتمير سيديو ورئيس الوزراء هاشم تاجي وسيلقي أيضا خطابا أمام برلمان كوسوفو.

وبايدن هو أعلى مسؤول أميركي يزور كوسوفو منذ أن أعلن الإقليم الصربي ذات الأكثرية الألبانية استقلاله عن صربيا في 17 فبراير/شباط 2008، وهو استقلال دافع عنه بايدن عندما كان سناتورا.

وكان تاجي قد وصف أمس الأربعاء زيارة بايدن إلى كوسوفو بالزيارة التاريخية، وقال إن لدى المواطنين كل الأسباب لكي يفرحوا ولكي يشاركوا في الاستقبال الذي سيخصص له.

ووعد المسؤولون في كوسوفو بايدن بتخصيص استقبال كبير له.

ورفعت في بريشتينا صور ضخمة لبايدن، في حين دعت بلدية العاصمة المواطنين إلى التجمع على طول الطريق التي سيسلكها موكبه للترحيب به.

ومن المقرر أن يزور بايدن الدير الأرثوذكسي في ديكاني في جنوب غرب كوسوفو وهو دير يتمتع بمكانة دينية عالية بالنسبة إلى الصرب والأقلية الصربية في كوسوفو.

وكان في انتظار بايدن لدى ترجله من سلم الطائرة وزير خارجية كوسوفو اسكندر حسني.

ويزور بايدن كوسوفو آتيا من بلغراد حيث شدد على ضرورة ترسيخ العلاقات الثنائية التي تضررت نتيجة اعتراف واشنطن باستقلال كوسوفو في فبراير/شباط 2008.

وقال بايدن إن الاعتراف باستقلال كوسوفو ليس شرطا مسبقا لتحظى صربيا بالدعم الأميركي في طموحاتها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وبحث بايدن خلال زيارته لبلغراد مع رئيس الوزراء الصربي ميركو فيتكوفيتش في العلاقات الاقتصادية الثنائية وإمكانية تطويرها. واتخذت تدابير أمنية مشددة بمناسبة زيارة بايدن لبلغراد.

ولا تزال صربيا تعتبر كوسوفو إقليما تابعا لها. وسيغادر بإيدن كوسوفو غدا الجمعة متوجها إلى لبنان بحسب مصادر حكومية لبنانية.
XS
SM
MD
LG