Accessibility links

اختتام المهرجان الوطني الثاني للإبداع الإذاعي والتلفزيوني في كلية الإعلام ببغداد


اختتمت كلية الإعلام في جامعة بغداد موسمها العلمي بالمهرجان الوطني الثاني للإبداع الإذاعي والتلفزيوني، وقد أسفرت نتائج المهرجان عن فوز خمسة من الأعمال التي شارك بها طلبة المرحلة المنتهية في قسم الصحافة الإذاعية والتلفزيونية.

رئيس القسم الدكتور طالب عبد المجيد أكد في حديث لمراسل "راديو سوا" مشاركة أكثر من 50 عملا تلفزيونيا وعمل إذاعي واحد، تناولت مواضيع مختلفة في فنون التحقيق والتقرير والمقابلة فضلا عن الأفلام الوثائقية والفيلم الروائي القصير.

وعن أهداف المهرجان قال عبد المجيد إن "الهدف من المهرجان هو تنمية روح المنافسة بين طلبة المرحلة الرابعة في مجال الفنون الإذاعية والتلفزيونية فضلا عن كشف المواهب والإبداع لدى الطلبة كي تتم الإفادة منها بعد التخرج".

محمد علي عريبي أحد الطلبة الفائزين بجوائز المهرجان، عبر عن فرحته بفوز فلمه التسجيلي الذي حمل عنوان الأركيلة في مقاهي بغداد بجائزة أفضل سيناريو، مشيرا إلى أن فكرة الفيلم تتمحور حول "الشباب العراقي الذي رغم ما يعيش من مأساة إلا أنه يعود إلى تألقه العلمي والأدبي ويتخلى عن الأركيلة وتأثيراتها الجانبية".

هذا وفاز بالمرتبة الأولى التحقيق التلفزيوني الذي حمل عنوان "أطفال يبحثون عن الحياة"، فيما فاز بالمرتبة الثانية الفيلم التسجيلي "جامعة بغداد بين الماضي والحاضر"، أما المرتبة الثالثة فمنحت للتقرير التلفزيوني "ملعب الموت".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG