Accessibility links

الهند وباكستان تتعاونان في مجال الاستخبارات بإشراف الولايات المتحدة


قالت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس إن باكستان والهند الجارتان اللدودتان بدأتا تعاونا غير مسبوق في مجال الاستخبارات بإشراف الولايات المتحدة.

وأكد مسؤول أميركي في الاستخبارات لوكالة الصحافة الفرنسية أن واشنطن تقوم بجهود كبيرة لتحسين الاتصالات بين البلدين في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى إقناع باكستان أن تهديد طالبان أخطر من تهديد الهند.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية حثت باكستان والهند على تقاسم المزيد من المعلومات في مجال مكافحة الإرهاب، وتواصل الوكالة القيام بدور محوري منذ اعتداءات بومباي من خلال تشجيع البلدين على التبادل المثمر للمعلومات الاستخباراتية.

وعملت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA " بما يؤدي إلى تمكين القوتين النوويتين من تقاسم معلومات حول منظمة عسكر طيبة الإسلامية الباكستانية المسلحة، والمتهمة بتنفيذ اعتداءات نوفمبر/تشرين الثاني 2008 في بومباي التي أسفرت عن مقتل 174 شخصا بينهم تسعة من المهاجمين العشرة.

وأكد مسؤول في وكالة الاستخبارات الباكستانية للصحيفة أن الهند وباكستان تبادلتا عددا من المعلومات حول هذه الاعتداءات وهما تعملان معا بشكل مباشر باطلاع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وتتقاسم الولايات المتحدة معلوماتها مع باكستان ومن فترة لأخرى مع الهند بحسب الصحيفة وذلك بشأن مواقع قادة طالبان الذين يحاربون الحكومة الباكستانية في الوقت الذي تشن فيه إسلام أباد حملة واسعة النطاق على المتمردين في وادي سوات.

وبحسب وول ستريت جورنال فإن واشنطن تزود نيودلهي أيضا بمعلومات عن سياسة باكستان في مكافحة الإرهاب بموافقة باكستان. وتقدم معلومات بالخصوص بشأن التقدم الذي يتم إحرازه في مواجهة المتمردين في وادي سوات في شمال غرب باكستان.

وعلى الرغم من أن واشنطن ليست لديها أوهام حيال القدرة على محو حالة الارتياب القائمة منذ أعوام بين البلدين، فقد تم مع ذلك إحراز بعض التقدم، بحسب مسؤول أميركي تحدث إلى الصحيفة.

وقالت ميشيل فلورنوي وهي مسؤولة كبيرة في وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء أثناء لقاء صحافي إنها ترغب تماما في رؤية الحكومتين الباكستانية والهندية تتخذان إجراءات لاستعادة الثقة واستئناف الحوار حول كشمير ونقاط خلاف أخرى.

وأضافت أنها تعتقد أن ذلك سيساعد الحكومة والعسكريين الباكستانيين على التركيز على الخطر الأشد إلحاحا عليهم والقادم من الداخل،في إشارة إلى طالبان.
XS
SM
MD
LG