Accessibility links

الرئيس صالح يدعو اليمنيين إلى الحوار إثر مظاهرات واشتباكات في الجنوب


دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في خطاب وجهه الخميس إلى الشعب بمناسبة الذكرى 19 للوحدة اليمنية، إلى الحوار بين اليمنيين بعد مقتل ثلاثة أشخاص في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في الجنوب حيث تنتشر المشاعر الانفصالية.

ودعا صالح في كلمة بثتها وسائل الإعلام الرسمية من أسماهم بكافة أطياف العمل السياسي ومنظمات المجتمع المدني في الساحة الوطنية اليمنية إلى الحوار الوطني باعتباره الوسيلة المثلى لمعالجة كافة القضايا التي تهم الوطن .

وقال إننا نحتفل هذا العام بهذه المناسبة الوطنية الغالية في ظل تحديات كبيرة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي وفي مقدمتها الأوضاع الاقتصادية الناتجة عن الأزمة المالية العالمية وانخفاض أسعار النفط عالميا إلى جانب انخفاض الإنتاج في بلادنا وزيادة معدلات النمو السكاني.

وكان قد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 30 آخرون عندما تدخلت قوات الأمن لتفريق تظاهرة جرت الخميس في أحد أحياء مدينة عدن الجنوبية حيث تنتشر المشاعر الانفصالية.

وتشهد مناطق جنوب اليمن، التي تعد من بين الأفقر في العالم، موجة من التظاهرات احتجاجا على الظروف المعيشية قتل خلالها أربعة مدنيين من بينهم أربعة جنود في نهاية ابريل/نيسان وبداية مايو/أيار.

وقال صالح إن تلك الأحداث المؤسفة الناتجة عن أعمال الشغب والتخريب من قبل بعض العناصر الخارجة على الدستور والقانون، حيث سعت تلك العناصر المخربة إلى محاولة النيل من الوطن وسلامته وإثارة الفتنة، ونشر ثقافة الكراهية والبغضاء والنعرات الجهوية والانفصالية والعنصرية.

مما يذكر أن شطري اليمن الجنوبي والشمالي عام 1990. إلا أن الاشتراكيين الذي حكموا الجنوب قادوا محاولة انفصالية في عام 1994 أدت إلى حرب أهلية استمرت شهرين قبل قمع الانتفاضة من قبل القوات الموالية لصالح.

ووعد صالح بإجراء التعديلات الدستورية لتطوير النظام السياسي والانتخابي، والانتقال إلى نظام الحكم المحلي الواسع الصلاحيات والتسريع بجهود البناء والتنمية، وإيجاد موارد جديدة من غير النفطية وفي مقدمتها السياحة والأسماك والزراعة والمعادن والصناعة وتشجيع المستثمرين من أجل إقامة المشاريع الاستثمارية التي تحد من البطالة وتخدم التنمية.
XS
SM
MD
LG