Accessibility links

مسؤول إسرائيلي يقول إن الإدارة الأميركية لن تجبر بلاده على الإعلان بأنها تمتلك أسلحة نووية


صرح مسؤول إسرائيلي يوم الخميس بأن الإدارة الأميركية في عهد الرئيس أوباما لن تجبر إسرائيل على الإعلان عما إذا كانت تمتلك أسلحة نووية، وأن واشنطن سوف تلتزم بسياسة السرية التي اتبعتها على مدار عقود، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقد أثارت سياسة أوباما لاحتواء البرنامج النووي الإيراني من خلال الدبلوماسية التكهنات بأنه سوف تتم مطالبة إسرائيل بالإعلان عن أسلحتها النووية السرية كخطوة على طريق إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل.

لكن دبلوماسيا إسرائيليا رفيع المستوى تحدث بعد اجتماع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالرئيس أوباما في واشنطن هذا الأسبوع، قائلا إن ذلك لم يحدث مطلقا ولن يحدث أثناء ولاية هذه الإدارة.

وأضاف الدبلوماسي أن رسالة الولايات المتحدة قد وصلت من خلال مستويات مختلفة من المحادثات الثنائية.

ومن المعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تمتلك السلاح النووي في الشرق الأوسط. لكنها لا تؤكد أو تنفي ذلك بموجب سياسة "الغموض" التي تتبعها حتى تردع أعداءها وفي الوقت نفسه فإنها تتجنب إشعال سباق نووي في المنطقة.

ويقول المؤرخون إن إدارة الرئيس السابق ريتشارد نيكسون قد توصلت إلى سياسة ضمنية تقضي بعدم الضغط على إسرائيل فيما يتعلق بهذا الشأن.
إلا أن ذلك التكتم الأميركي الرسمي يغضب كلا من إيران - التي تنكر سعيها للحصول على سلاح نووي - والعالم العربي.
XS
SM
MD
LG