Accessibility links

غيتس يدافع عن إغلاق سجن غوانتانامو ويؤكد عدم وجود بديل آخر لهذا القرار


دافع وزير الدفاع روبرت غيتس اليوم الجمعة عن قرار إدارة الرئيس باراك أوباما بإغلاق السجن العسكري في قاعدة غوانتانامو رغم المعارضة التي يلقاها من الحزبين الديموقراطي والجمهوري على حد سواء مؤكدا أن الإدارة ليس لديها بديل آخر غير إغلاق السجن.

وقال غيتس في مقابلة مع شبكة تلفزيون NBC الأميركية إن اسم غوانتانامو في حد ذاته يشكل "إدانة" لإستراتيجية الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب ويؤثر سلبا على سمعة أميركا.

ورفض الاتهامات التي يوجهها الجمهوريون لأوباما بأنه سيعرض أمن الأميركيين للخطر في حال نقل محتجزين في غوانتانامو إلى سجون في داخل الولايات المتحدة، مؤكدا أن ثمة العديد من الإرهابيين في السجون الأميركية حاليا ولم يسبق لأي منهم الهرب من السجون عالية التحصين التي يطلق عليها اسم "سوبر ماكس".

وتأتي تصريحات غيتس بعد يوم من سجال غير مباشر بين الرئيس أوباما ونائب الرئيس السابق ديك تشيني دافع فيه الأول عن قراره بإغلاق المعتقل، فيما قال الأخير إن ذلك القرار تم اتخاذه لأهداف سياسية وأنه يعرض أمن الأميركيين للخطر.

وكان أوباما قد اتخذ قرارا في ثاني أيام عمله كرئيس للولايات المتحدة بإغلاق سجن غوانتانامو المثير للجدل بحلول شهر يناير/كانون الثاني من العام المقبل كما قرر منع أي عمليات استجواب قاسية بحق المشتبهين بالإرهاب على غرار أسلوب محاكاة الغرق الذي أقرته إدارة الرئيس السابق جورج بوش واعتبرته إدارة أوباما من وسائل التعذيب المرفوضة.

XS
SM
MD
LG