Accessibility links

logo-print

أوباما يواصل الهجوم على ممارسات إدارة بوش ويجدد تعهده بالالتزام بالمعايير الأخلاقية


تعهد الرئيس باراك أوباما بمواصلة الالتزام بالمعايير الأخلاقية التي قال إنها تميز الولايات المتحدة عن أعدائها وذلك في استمرار لموقفه الرافض للتراجع عن خطته بإغلاق سجن غوانتانامو رغم انتقادات الجمهوريين واتهامه بتعريض الأمن القومي للخطر.

وقال أوباما اليوم الجمعة خلال كلمة ألقاها في حفل تخريج دفعة جديدة في الأكاديمية البحرية إنه "بعد حقبة قام فيها العديد من المؤسسات والأفراد بالتصرف بكثير من الطمع والتهور فإن الجيش يظل أكثر المؤسسات الموثوق بها في البلاد."

وتعهد أوباما بأن يقوم بإرسال القوات الأميركية إلى ميادين القتال عند الضرورة القصوى فقط مع وجود إستراتيجية وأهداف محددة بشكل جيد ومعدات ودعم كاف لإنجاز المهام المطلوبة.

وقال إن المهام الموكلة إلى الجيش في الوقت الراهن تتضمن وضع حد للحرب في العراق بشكل مسؤول ومواصلة تبني إستراتيجية شاملة لتفكيك وهزيمة القاعدة وحلفائها في أفغانستان وباكستان.

عناصر القوة الوطنية

وأكد أوباما أن إدارته تعمل على حشد الدعم اللازم للقوات الأميركية عبر استخدام جميع عناصر القوة الوطنية مثل الدبلوماسية والتنمية والقوة الاقتصادية والقيم الأخلاقية للحيلولة دون أن يتحمل الجيش المسؤولية عن أمن الولايات المتحدة بمفرده.

وتأتي تصريحات أوباما بعد يوم من سجال غير مباشر مع نائب الرئيس السابق ديك تشيني دافع فيه الأول عن قراره بإغلاق السجن العسكري في قاعدة غوانتانامو، فيما قال الأخير إن ذلك القرار تم اتخاذه لأهداف سياسية وأنه يعرض أمن الأميركيين للخطر.

XS
SM
MD
LG