Accessibility links

حزب الليكود الإسرائيلي يرفض تصريحات الخارجية الفرنسية حول تقسيم مدينة القدس


رفض حزب الليكود الإسرائيلي الحاكم بشدة الموقف الذي أطلقته وزارة الخارجية الفرنسية ضد تصريحات بنيامين نتانياهو الرافضة لتقسيم القدس ودعوة فرنسا لأن تكون المدينة عاصمة لدولتين فلسطينية وإسرائيلية.

وقال حزب الليكود في بيان إن الإسرائيليين لا يوافقون على تجزئة مدينة القدس مثلما يرفض الفرنسيون تجزئة عاصمتهم باريس. وأضاف البيان أن مدينة القدس ستظل تحت السيادة الإسرائيلية في أي اتفاق مع الفلسطينيين، وفق البيان الذي أوردته وكالة الأنباء الايطالية.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية نددت يوم الجمعة بتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لجهة اعتباره أن القدس "عاصمة إسرائيل، كانت وستبقى كذلك"، مؤكدة أن هذه التصريحات تشكل استباقا للوضع النهائي للمدينة.

وقال مساعد الناطق باسم الخارجية الفرنسية فريديريك ديزانيو ردا على سؤال إن التصريح الذي أدلى به رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس الخميس في القدس يستبق نتائج الوضع النهائي للمدينة.

وأضاف "في نظر فرنسا، ينبغي أن تصبح القدس عاصمة لدولتين في إطار اتفاق سلام يتم التفاوض في شأنه،" مشيرا إلى أنه يعود الأمر للطرفين لكي يتوصلا إلى اتفاق نهائي وشامل حول الوضع النهائي يضع حدا للنزاع.
XS
SM
MD
LG