Accessibility links

logo-print

الأسد يقول في افتتاح مؤتمر منظمة المؤتمر الإسلامي إن إسرائيل هي العقبة الأساسية أمام السلام


قال الرئيس السوري بشار الأسد في افتتاح اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي اليوم في دمشق، إن إسرائيل هي العقبة الأساسية أمام السلام المنشود في الشرق الأوسط، مؤكدا أن فشل العمل السياسي في استعادة الحقوق يعطي الحق للمقاومة، حسب رأيه.

كما رفض الأسد الحلول "المفصلة" في الخارج لمشاكل المنطقة، موضحا أنها "لا تناسب شعوبنا".
وقال الأسد في خطابه "علينا ألا نسمح بانتهاك سيادتنا واستقلالنا، والاستقلال يبدأ من منطقتنا لا من الخارج، ومن خلال مواجهة التحديات التى تفرض علينا اعتمادا على أنفسنا وإيجاد الحلول التى تناسبنا وتحقق مصالحنا".

وأضاف الرئيس السوري "في المقابل، فنحن نرفض بكل تأكيد أن تفصل الحلول فى الخارج لكى تطرح علينا جاهزة وما علينا سوى التنفيذ، فهذا النوع من التفصيل لن يناسب مقاسنا ولا ذوق شعوبنا ولذلك فالفشل مصيره".

تهويد القدس

من جهته دعا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدول الإسلامية إلى توحيد الجهود من أجل محاكمة من ارتكب الجرائم في قطاع غزة.
ودان اوغلو، تعرض القدس لحملة تهدف إلى تهويدها وطمس الهوية العربية فيها، داعيا إلى دعم المدينة واهلها ماديا وسياسيا.

وقد افتتح وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي اليوم السبت في دمشق الدورة السادسة والثلاثين لمجلسهم التي ستتمحور حول "تعزيز التضامن الإسلامي" ومناقشة مسألة الإسلاموفوبيا وعملية السلام في الشرق الأوسط.

ويشارك في هذه الدورة وزراء خارجية الدول الإسلامية أو ممثلون عنهم ومراقبون من مختلف دول العالم.

ويتناول جدول الأعمال القضايا التي يعود إليها المؤتمر في دوراته كعملية السلام في الشرق الأوسط والأوضاع في الأراضي العربية المحتلة و"مدينة القدس والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني"، والوضع في العراق والصومال.

تعديل المبادرة العربية

وكان من المتوقع أن يقدم وزير خارجية الأردن ناصر جودة اقتراح بتعديل المبادرة العربية بعدما طرحه الملك عبد الله الثاني في واشنطن في اجتماعه بالرئيس اوباما، وأعاد طرحه في المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن.

ونقلت صحيفة السفير اللبنانية عن مصادر رفيعة المستوى في الأمانة العامة للمنظمة قولها إنها لم تتسلم حتى الآن أي شيء من الأردن في هذا الشأن. إلا أن الرئيس السوري كان قاطعا قبل يومين في رفضه إجراء أي تعديل على المبادرة العربية.

وقال أمين عام المنظمة كمال الدين إحسان اوغلو إن الاجتماع سيبحث تفعيل العلاقات بين الدول الأعضاء، ورحب بمبادرة الرئيس باراك اوباما تحسين العلاقات الأميركية مع العالم الإسلامي قائلا إن عليه أن يبني علاقتـه مع العالم الإسلامي على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة. .
XS
SM
MD
LG