Accessibility links

مخرج فلسطيني يدخل المسابقة الرسمية لمهرجان كان


يشارك فيلم "الزمن الباقي" للمخرج الفلسطيني الأكثر شهرة عالميا في "المسابقة الرسمية" لمهرجان كان الدولي، ويسلط الشريط الضوء على يوميات مواطن فلسطيني في أوج مأساة حرب 1948.

ويشهد المخرج الفلسطيني ايليا سليمان في فيلمه الروائي الثالث "الزمن الباقي" على يوميات مواطن فلسطيني لا يزال يعيش في فلسطين 1948 بكل ما يحمله ذلك من عنف نفسي واحباطات.

ويحافظ إيليا سليمان في "الزمن الباقي" على مفردات أعماله السينمائية السابقة بحيث تطل ملامح من تلك الأعمال لتبرز هوية فنية أكيدة للمخرج.

لكن المخرج الفلسطيني الأكثر شهرة عالميا يذهب هذه المرة أعمق في الجذور ويهدي شريطه لروح أبويه الراحلين اللذين ربطته بهما علاقة خاصة ليؤكد بلغة سينمائية أكثر ثقة ونضجا الهوية الفلسطينية لسكان مدينته الناصرة، وعبرهم كل الفلسطينيين الذين يعيشون الوضع نفسه والذين فرضت عليهم الجنسية الإسرائيلية وبات يطلق عليهم اسم "الأقلية العربية" في إسرائيل.

ويعتبر ايليا سليمان أن الغربة محرض على فعل الحرية قائلا: "أن تكون غريبا يعني أن تكون حرا. إن وضع الغريب هو الذي يجعلك قادرا على فهم الآخر والشعور به بطريقة شاعرية، حقيقية وصريحة".

XS
SM
MD
LG