Accessibility links

سكان أحياء بالعاصمة الصومالية يهربون خشية تجدد الاشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين


أفاد شهود عيان أن سكان بعض أحياء العاصمة الصومالية مقديشو هربوا السبت خوفا من تجدد الاشتباكات اثر المعارك التي دارت الجمعة بين القوات الحكومية الصومالية ومتمردين إسلاميين .

وقد تم العثور صباح السبت على جثتي مدنيين قتلا الجمعة في المدينة مما يرفع إلى 31 عدد القتلى الذين سقطوا في المعارك. وقال أحد الشهود "عثرنا على جثتي مدنيين قتلا في تبادل إطلاق النار".

وأكدت الشرطة "إن الهدوء ساد إلى حد ما هذا الصباح في المدينة وكثيرين من الناس هربوا تفاديا لهجمات جديدة".

وقد أخلى كثيرون من السكان منازلهم في حي بجنوب المدينة لأنهم يخشون من مواجهات جديدة.

هدف العمليات إرساء الاستقرار

وقد شنت القوات الحكومية الجمعة هجوما على المتمردين الإسلاميين الذين يريدون الإطاحة بالرئيس شريف شيخ احمد.

وقال وزير الدفاع محمد عبي غاندي مساء الجمعة "إن الحكومة شنت هجوما عسكريا على أولئك الذين قتلوا ويجبرون المدنيين على الهرب".

وأضاف "إن للعمليات هدفا واحدا هو إرساء الاستقرار في العاصمة .أود أن تنتهي العمليات قريبا" بدون إعطاء مزيد من الإيضاحات.

وشن المتمردون منذ 7 مايو/أيار هجوما غير مسبوق بقيادة ميليشيا "الحزب الإسلامي" بزعامة الإسلامي المتطرف الشيخ حسن ضاهر عويس والاسلاميين في حركة "الشباب المجاهدين" للإطاحة بالرئيس الإسلامي المعتدل الذي انتخب على رأس البلاد في يناير/كانون الثاني.

وتفيد آخر أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة بان حوالي 46 ألف شخص نزحوا عن مقديشو.

وتشهد الصومال حربا أهلية منذ العام1991 .
XS
SM
MD
LG