Accessibility links

المالكي يشيد بدورالإعلام العراقي ويحذر من مخاطر الفساد المالي والإداري


حذر رئيس الوزراء نوري المالكي من مخاطر الفساد المالي والإداري، لافتا إلى أنه يهدف إلى إفشال العملية السياسية والديموقراطية في العراق.

وقال المالكي في المؤتمر العالمي الأول لقيادات المنظمات والنقابات الصحفية الذي انطلقت أعماله ببغداد السبت:

"أخطر تحدييـّن هما الإرهاب والفساد المالي والإداري وأخطر ما فيه حينما يكون هذا الفساد مدفوعا بخلفيات سياسية هدفها تعطيل الحياة، حتى يقال إن العملية السياسية قد فشلت وأن الديموقراطية ليست ثوبا للعراقيين".

وأشاد المالكي بالدور الذي لعبته السلطة الرابعة في العراق بعد سقوط النظام السابق، مشددا على أن هناك مساحة واسعة من الحرية المتاحة للصحفيين في التعامل مع الأحداث:

"ليس لدينا معتقل واحد من الإعلاميين، وليس لدينا معتقل واحد بسبب حرية الرأي، ولا قيد على الإعلام أبدا، إلا الإعلام المحرض على الطائفية والعنف والبغضاء والكراهية. بلدنا يفتخر بأنه لا يحاسب الصحفي ولا يشكل عليه قيودا ولا يمنعه من ممارسة الحرية، ما دامت تجري ضمن الضوابط والقيم الأساسية".

من جانبه، لفت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق ستيفان ديمستورا إلى الواقع الجديد الذي تعيشه الصحافة العراقية في ظل التحول نحو الديموقراطية والحرية، داعيا الاتحاد الدولي للصحافة إلى العمل على تطوير مهارات وقدرات الصحفي العراقي.

وشدد الأمين العام للاتحاد الدولي للصحافة آيدن وايت على ضرورة إحداث التحول في العمل الصحفي العراقي بعد انقضاء موجة العنف التي شهدتها البلاد في المرحلة الماضية، معلنا عن توقيع عدد من التحالفات والاتفاقات صباح السبت مع مجموعات صحفية من جهة، ومع المؤسسات الرقابية الحكومية، في إطار العمل على تحسين واقع الصحافة في العراق، من جهة أخرى.

ومن المقرر أن يناقش المؤتمر الذي يستمر ليومين متتالين سبل دعم الصحفيين العراقيين لترسيخ مبدأ حرية الصحافة واستقلاليتها، على الرغم من التشاؤم الذي أبدته بعض الأوساط الصحفية العراقية من إمكانية تحقيق ذلك.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG