Accessibility links

إبداعات القردة في معرض للرسم في موسكو


افتتح في متحف داروين الوطني بموسكو، معرض لوحات رسمها قردة يتكون المعرض من 16 لوحة رسمها شمبانزي وأورانغوتان (ضرب من القردة الشبيهة بالإنسان يقطن في بورنيو وسومطرة) وغوريلا في حدائق حيوانات بواسطة الأصباغ مائية أو أقلام الشمع الملونة.

وقالت سكرتيرة المتحف العلمية والمشرفة على المعرض يوليا شوبينا إن كافة القردة الشبيهة بالإنسان، وخاصة الفتية، تقريبا بارعة في الرسم. وأشارت إلى وجود قرد بالمناسبة تمارس هذا برغبة كبيرة، وأخرى لا تتوفر لديها أي مواهب ورغبة في الإبداع.

كما قالت أن المواد العلمية وأكثر من 4000 لوحة لـ17 قردا، التي جمعت تثبت أن القردة الشبيهة بالإنسان تمارس الرسم عن إدراك. ولكن لا يستطيع توضيح ما يرسم إلا عدد محدود من هذه القردة، التي نجح الإنسان في تعليمها لغة الإشارات، وعلى سبيل المثال، الغوريلا كوكو التي تعيش في الولايات المتحدة.

يذكر أن عالم الحيوان البريطاني دسموند موريس قد أجرى في الخمسينات تجربة علمية مثيرة للانتباه، حيث قدّم بعض الألوان والأوراق البيضاء لمجموعة من القردة من فصيلة الشامبانزي، وبعد مرور فترة من الوقت، استطاعت القردة أن ترسم لوحات فيها شيء من النظام واللمسة الفنية.

غير أن موريس قام بتكرار التجربة مع إضافة عنصر جديد، وهو عنصر المكافأة، فكلما قام أحد القردة بتمرين الرسم، قدّم له موريس قطعة من الطعام على شكل مكافأة، لكنه لاحظ لاحقا أن القردة قامت بتلطيخ الورقة بالألوان بأقصى سرعة طمعا في نيل المكافأة! النتيجة التي خرج بها موريس من التجربة تشير إلى أن التفكير بمكافأة المبدع قد يؤدي إلى القضاء على إبداعه.

XS
SM
MD
LG