Accessibility links

دير شبيغل الألمانية تشير إلى حزب الله اللبناني في اغتيال الحريري


ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن اللجنة الدولية المكلفة التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، تملك خيوطا تقود إلى اتهام حزب الله اللبناني.

واستنادا إلى معلومات حصلت عليها من مصادر قريبة من المحكمة الخاصة بلبنان وتم التحقق منها عبر الاطلاع على وثائق داخلية، كتبت المجلة الألمانية أن تحقيقات مكثفة أجريت في لبنان تتجه كلـُها إلى خلاصة جديدة: السوريون لم يخططوا وينفذوا عملية اغتيال الحريري بل القوات الخاصة التابعة لتنظيم حزب الله اللبناني.

وأتاحت الوثائق التي تقول دير شبيغل انها اطلعت عليها والمستندة خصوصا إلى عمليات مراقبة الكترونية، أتاحت هذه الوثائق للمحققين كشف ثمانية هواتف نقالة تم شراؤها في اليوم نفسه في مدينة طرابلس بشمال لبنان.

وقد تم تشغيل تلك الهواتف قبل ستة أسابيع من الاغتيال ولم تستخدم أبدا بعد العملية، ما يوحي أن مالكيها كانوا أفرادا في المجموعة التي ارتكبت الاغتيال.

وغالبا ما تم تحديد أمكنة هذه الهواتف خلال إجراء أصحابها اتصالات بعشرين هاتفا أخر، تملكها الذراع العملانية لحزب الله، وفق المحققين اللبنانيين.

وتمكن المحققون من كشف هوية صاحب احد الهواتف الثمانية الأولى، وذلك خلال إجرائه اتصالا بصديقته، والشخص المعني هو عبد المجيد غملوش العنصر في حزب الله والذي أقام في مخيمات تدريب في إيران، دائماً بحسب المجلة الألمانية.

وأضافت المجلة انه تم تحديد غملوش بصفته الشخص الذي اشترى الهواتف النقالة، لكن المحققين يجهلون مكانَ وجوده راهنا ولا حتى إذا كان حيا.

وتابعت أن تهور غملوش قاد المحققين إلى الشخص الذي يعتبرونه العقل المدبر للاغتيال، وهو المدعو الحاج سليم الذي يقيم في حي يسيطر عليه حزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية، لافتة إلى انه يقود من هناك وحدة عمليات خاصة ترفع تقارير مباشرة إلى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله.

من جانبه، رفض ناطق باسم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، احد قادة الأكثرية النيابية اللبنانية ونجل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، التعليق على أنباء صحافية أشارت إلى تورط حزب الله في اغتيال الحريري، مؤكدا أن التعليق ينحصر بالمعلومات التي تصدر عن المحكمة الخاصة بلبنان.
XS
SM
MD
LG