Accessibility links

آراء عراقية تعتقد بأن مساحة الحرية في البلد ما تزال ضيقة


ما تزال الحريات والحقوق العامة للمواطن العراقي تسير في خطوات بطيئة نحو تحررها من القيود التي فرضت بتأثيرات سياسية ودينية.

أكد ذلك الكاتب حسن عبد راضي في حديث مع مراسلة "راديو سوا"، في حين حمـّل المواطن أحمد الزبيدي المجتمع مسؤولية تقييد الحريات العامة.

وشدد الإعلامي عبد الله اللامي على ضرورة تفعيل دور منظمات المجتمع المدني للحفاظ على ثقافة احترام الآخر واستبعاد ما وصفها بالثقافة الطارئة التي ترسخ الطائفية والعنصرية.

ووصفت المختصة في القانون الجنائي الدولي بشرى العبيدي بعض مواد الدستور العراقي بالضعيفة جدا في ضمان حقوق الفرد المدنية، مشيرة إلى أن المادة 41 تعد من أكثر القوانين انتهاكا لحقوق المرأة.

وسعى الدستور العراقي إلى كفالة حق الفرد من الإكراه الفكري والسياسي والديني، فضلا عن ضمان حرية التعبير وحرية العبادة أيضا، حيث جاءت تلك الضمانات كحقوق مدنية لأي فرد عراقي، لكن هذه الحريات ما زالت تتأرجح كما يراها المواطنون بين التحقيق والتخاذل.
XS
SM
MD
LG