Accessibility links

الحكومة الباكستانية تعلن استعادة سيطرتها على عدة مناطق مهمة في مينغورا كبرى مدن سوات


أعلن مسؤولون أمنيون باكستانيون أن الجيش سيطر على عدة مناطق مهمة في مينغورا كبرى مدن وادي سوات شمال غرب البلاد حيث كانت المعارك ضد قوات طالبان التي تسيطر على المدينة مستمرة الأحد. كما قصفت المروحيات العسكرية مخابئ المسلحين في المناطق القبلية فقتلت 18 منهم، وأفادت الشرطة باعتقال أحد كبار قادة المسلحين وستة آخرين من أفراد طالبان.

والهجوم على مدينة مينغورا التي يقدر عدد سكانها بـ300 ألف قبل أن يفر معظمهم بسبب المعارك، مرحلة أساسية في العملية التي تنفذ في هذا الوادي. والسيطرة على مينغورا التي كانت بأيدي طالبان منذ عدة أسابيع، إنجاز مهم ليتمكن الجيش الباكستاني من إعلان انتصاره في منطقة سوات.

واستعاد الجيش من حركة طالبان ثلاث مناطق في مينغورا قام الإسلاميون المتطرفون في إحداها بقطع رؤوس عدة أشخاص العام الماضي. وقال المسؤول طالبا عدم كشف اسمه إن "قوات الأمن تنظف منطقة زرعت فيها ألغام مضادة للأفراد. وتقوم أيضا بعمليات بحث في المناطق الواقعة تحت سيطرتها."

حرب الشوارع مستمرة

وقال مسؤول عسكري آخر لوكالة الأنباء الفرنسية إن حرب الشوارع مستمرة في مينغورا وضواحيها حيث كان عناصر من طالبان يسيرون دوريات بحسب ما ذكر شهود.

وذكر مسؤول طلب عدم كشف اسمه إن "المواجهات مستمرة بين قوات الأمن والناشطين الإسلاميين في حي نوا كيلاي في مينغورا وضاحيتها الغربية."

وأضاف أن حظر التجول لا يزال مفروضا في المدينة حيث يسمع دوي إطلاق نار. ومدينة مينغورا تحت سيطرة طالبان منذ أسابيع ولها أهمية استراتيجية كونها مركزا إداريا وتجاريا في المنطقة بأكملها.

وبحسب إسلام أباد يشارك 15 ألف جندي باكستاني في الهجوم الذي شن قبل شهر لمحاربة أربعة آلاف مقاتل من طالبان في وادي سوات.

ويعتبر شمال غرب باكستان وعلى الأخص المناطق القبلية المتاخمة لحدود أفغانستان معقلا للمتمردين الإسلاميين حيث أعاد تنظيم القاعدة تشكيل صفوفه وطالبان الأفغانية تنظيم قواعدها الخلفية.
XS
SM
MD
LG