Accessibility links

logo-print

أوباما يعتبر التجربة النووية لكوريا الشمالية تهديدا للأمن الدولي وروسيا تعلن عن اجتماع لمجلس الأمن


وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الاثنين قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية بأنه "تهديد للسلام والأمن الدوليين" معتبرا أن سلوك بيونغ يانغ يزيد من التوتر ويقوض من الاستقرار في شمال شرق أسيا.

وقال أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض إن "هذه الاستفزازات سوف تؤدي فقط إلى تعميق عزلة كوريا الشمالية" معتبرا أن بيونغ يانغ لن تحظى بالقبول الدولي إلا إذا تخلت عن مساعيها لامتلاك أسلحة دمار شامل أو وسائل إطلاقها.

وأضاف أن بلاده سوف تواصل العمل مع حلفائها وشركائها في المحادثات السداسية وكذلك الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن الدولي للتعامل مع "الخطر الذي تشكله التهديدات الكورية الشمالية".

واعتبر أن الاختبار النووي يشكل انتهاكا للقانون الدولي مشيرا إلى أن كوريا الشمالية قامت كذلك بمحاولة إطلاق صاروخ قصير المدى.

وقال إن التصرفات الكورية الشمالية لم تكن مفاجئة بالنظر إلى تصريحاتها السابقة إلا أنها تشكل قلقا بالغا لجميع الدول معتبرا أن بيونغ يانغ تقوم بتحدي المجتمع الدولي.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت اليوم الاثنين عن إجراء "اختبار نووي ناجح تحت الأرض" فيما توالت ردود الفعل الغاضبة من عواصم دولية حيث دعت طوكيو إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بينما عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد وقالت واشنطن إنه ليس بمقدورها التأكد من إجراء هذه التجربة حتى الآن.

اجتماع لمجلس الأمن

وفي غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعا في وقت لاحق من اليوم الاثنين إثر إعلان كوريا الشمالية عن تجربة نووية جديدة، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية.

ونقلت الوكالات عن لافروف قوله خلال زيارة إلى بيروت "نشعر بالطبع بالقلق لصدور معلومات تفيد عن قيام كوريا الشمالية بتجربة نووية"، مشددا على ضرورة "إعادة التثبت من المعطيات" التي تملكها السلطات الروسية.

وكانت روسيا قد عبرت عن "قلقها" بشأن التجربة النووية التي اعلنت كوريا الشمالية انها اجرتها، مشيرة الى انها لا تزال تدرس الوضع، على ما افادت وكالة ريا نوفوستي.

وقال المكتب الاعلامي التابع لوزارة الخارجية الروسية إن "المعلومات المتعلقة بالتجربة النووية الكورية الشمالية تثير القلق لكن ينبغي التحقق منها بحذر قبل التوصل الى استنتاجات نهائية".

تأكيد دولي

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية أن بيونغ يانغ "أجرت بنجاح اختبارا نوويا آخر تحت الأرض في 25 مايو/أيار في إطار إجراءاتها الهادفة إلى تعزيز قدراتها النووية الدفاعية".

وأكد مسؤول في وزارة الدفاع الروسية أن كوريا الشمالية اجرت فعلا تجربة نووية تحت الارض، وفق ما افادت وكالة انترفاكس.

ونقلت انترفاكس عن المسؤول قوله "إن هيئات المراقبة اكدت حصول انفجار نووي تحت الارض داخل اراضي كوريا الشمالية. ويجري درس هذه المعلومات وتحليلها". كذلك نقلت وكالة ايتار-تاس عن مسؤول في وزارة الدفاع قوله انه تم تأكيد التجربة الكورية الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية قد هددت مرارا بإجراء اختبار نووي جديد ردا على إدانة الأمم المتحدة لقيامها بتجربة صاروخية.

قلق عارم

وقالت الرئاسة الكورية الجنوبية إن جارتها الشمالية أجرت على ما يبدو الاثنين اختبارا نوويا جديدا.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة لي دونغ كوان أن الحكومة تلقت تقريرا حول إمكانية قيام كوريا الشمالية بإجراء اختبار نووي مشيرا إلى أن الرئيس لي ميونغ باك دعا إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي يعقد ظهر الاثنين.

وتابع المتحدث أن "كوريا الجنوبية وأجهزة الاستخبارات الأميركية تقومان بتحليل الوضع عن كثب".

وبدورها دعت اليابان إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية.

وقال نائب وزير الخارجية الياباني ميتوجي يابوناكا إن طوكيو قد تسعى إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد إعلان كوريا الشمالية أنها أجرت تجربة نووية ناجحة.

وأضاف يابوناكا للصحافيين "اعتقد أن اليابان ستطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي".

وشكلت اليابان على الفور خلية أزمة في مقر رئيس الحكومة بعد إعلان كوريا الشمالية عن تجربتها الجديدة.

وبدورها صرحت مفوضة العلاقات الخارجية للاتحاد الاوروبي بينيتا فيريو فالدنر الاثنين ان الانباء عن اجراء كوريا الشمالية تجربة نووية جديدة "مقلقة جدا جدا".

وقالت بينيتو فالدنر لصحافيين في تايلاند حيث تقوم بزيارة "لم اتمكن من الحصول على تأكيد (للتجربة) لذلك افضل التزام الحذر، لكن اذا كان الامر كذلك فهو مقلق جدا جدا وتجب ادانته".

ومن ناحيته صرح سكرتير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بيل راميل ان التجربة النووية التي اعلنت كوريا الشمالية انها قامت بها تشكل "انتهاكا فاضحا" لقرارات الامم المتحدة.

وقال راميل في هانوي على هامش اجتماع وزراء الخارجية الآسيويين والاوروبيين "اعتقد ان علينا توجيه رسالة واضحة جدا الى كوريا الشمالية بان عليهم العودة الى المفاوضات السداسية".

هزة أرضية

وفي غضون ذلك، أكدت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وقوع هزة أرضية "اصطناعية" بقوة 4,7 درجة على مقياس ريختر في المنطقة الشمالية الشرقية التي قامت كوريا الشمالية بإجراء اختبار نووي فيها عام 2006.

وقالت هيئة المسح الجيولجي الأميركي إن الزلزال كان على عمق ستة أميال تحت الأرض وعلى مسافة 40 ميلا شمال غرب مدينة كيمشاك.

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت اختبارا نوويا في مدينة كيلجو في شهر أكتوبر/تشرين أول عام 2006 مما عرضها لعقوبات من جانب الأمم المتحدة إلا أنها توعدت مرارا بإجراء اختبار نووي جديد واتخاذ تدابير أخرى "دفاعا عن نفسها" إذا لم تبادر المنظمة الدولية إلى الاعتذار وإلغاء تلك العقوبات.

XS
SM
MD
LG