Accessibility links

الرئيس الصومالي يناشد المجتمع الدولي للمساعدة في التصدي لاجتياح المقاتلين الأجانب


ناشد الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد الاثنين المجتمع الدولي والشعب الصومالي إلى المساعدة في التصدي إلى المقاتلين الأجانب الذين قال إنهم يجتاحون الصومال لتحويله إلى "أفغانستان أو عراق".

وأشاد شريف، الذي يحظى بدعم دولي كرئيس للإدارة الصومالية الانتقالية، ما وصفه بـ"القتال من أجل الحرية" الذي يخوضه المواطنون بعفوية ضد المتمردين.

وأضاف في مؤتمر صحافي في مكتبه "نحن نرحب بجهود مقاتلي الحرية الصوماليين في بعض المناطق بالقتال ضد المتمردين والمقاتلين الأجانب الذين جلبوهم إلى البلاد".

وطبقا لمسؤولي أمن صوماليين ومصادر استخباراتية أجنبية في المنطقة، يوجد نحو 500 مقاتل "جهادي أجنبي" في المنطقة المضطربة وصل معظمهم خلال الأشهر القليلة الماضية.

ويعتقد أن هؤلاء المقاتلين الأجانب وهم من دول عربية وأسيوية وأوروبية ويتبنون أيديولوجية القاعدة، ساعدوا المتمردين الصوماليين في هجومهم الأخير ضد إدارة شريف الناشئة.

وشن المتمردون المتشددون هجوما عسكريا واسعا ضد القوات الموالية للحكومة في السابع من مايو/أيار مما أدى إلى احتجاز شريف وعدد من الوزراء في المجمع الرئاسي في مقديشو.

وبدأ متمردو الحزب الإسلامي الذي يتزعمه الشيخ حسن ضاهر اويس وحركة الشباب في السابع من الشهر الجاري هجوما لا سابق له لإسقاط الرئيس شريف الإسلامي المعتدل الذي انتخب في يناير/ كانون الثاني رئيسا للبلاد.

XS
SM
MD
LG