Accessibility links

logo-print

نتانياهو يقلل من أهمية خلافاته مع واشنطن وليفني تشن هجوما حادا على سياسته الدبلوماسية


قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين من أهمية خلافاته مع الإدارة الأميركية المتعلقة بالاستمرار في سياسة الاستيطان في الضفة الغربية، معتبرا أن ما يجري حاليا لا يعدو كونه خلافا بين صديقين حميمين.

وأضاف نتانياهو خلال اجتماع لكتلة حزبه الليكود في الكنيست الإسرائيلي إن إسرائيل ليست مثل غيرها من البلدان وأنه توصل إلى عدة تفاهمات مع الرئيس باراك أوباما خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، من بينها الاتفاق على أن منع إيران من الحصول على قدرات عسكرية نووية يعد أهم هدف للولايات المتحدة وإسرائيل.

انتقادات أميركية

يأتي ذلك فيما أعرب وفد من الكونغرس الأميركي يزور إسرائيل حاليا عن شكوكه حيال تمكن حكومة نتانياهو من المضي قدما في عملية السلام مع الفلسطينيين.

وانتقد الوفد الذي يرأسه عضو الكونغرس غاري أكرمان الذي يعد من أقوى المؤيدين لإسرائيل في واشنطن عزم الحكومة الإسرائيلية الاستمرار في سياسة التوسع في المستوطنات وأعرب في الوقت ذاته عن قلقه من استمرار الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

مؤشرات لانهيار ديبلوماسي

من جهتها، شنت زعيمة المعارضة تسيبي ليفني هجوما حادا على نتانياهو في ضوء الانتقادات الدولية التي تتعرض لها إسرائيل منذ تقلد اليمين المتشدد مقاليد الحكم في البلاد.

وقالت ليفني في اجتماع لكتلة حزب كاديما الذي تتزعمه إن إسرائيل باتت تشهد مؤشرات على فشل وانهيار دبلوماسي، مطالبة الحكومة باتباع السياسة الصحيحة والكف عن سياسة الرفض والجمود التي تتبعها بسبب خوفها وضعفها، حسب قولها.

وأضافت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة أن هناك لهجة مختلفة تسمعها إسرائيل حاليا ليس من قبل العرب بل من الغرب الذي بات يتقرب إلى حركة حماس.

وأشارت ليفني إلى أن الحل الوحيد لتجنب منح الغرب شرعية لحركة حماس هو باتباع حل الدولتين لأن الدول الغربية ستدرك عندها أن إسرائيل جادة في إجراء حوار لإنهاء الصراع في المنطقة.

جدير بالذكر أن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف كان قد التقى في دمشق السبت مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وقد أعربت إسرائيل عن "خيبة أملها الكبيرة من قرار الحكومة الروسية إقامة علاقات مع مجموعات إرهابية".

غير أن لافروف رد على الانتقادات الإسرائيلية بالقول إن موسكو ولندن تعتبران أن من الضروري إشراك جميع الفصائل الفلسطينية، بما فيها حماس في العملية السياسية.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء عن لافروف قوله إنه لمس أثناء لقائه مع قيادة حركة حماس في دمشق تقييما أكثر واقعية للوضع من جانب حماس، وكذلك المسؤولية التي تشعر بها هذه الحركة تجاه مصير الشعب الفلسطيني كله.

XS
SM
MD
LG