Accessibility links

logo-print

الدول الإسلامية تبدي انفتاحا تجاه تحسين علاقاتها مع إسرائيل إذا اتخذت خطوات نحو سلام عادل


انتقدت الدول الإسلامية المجتمعة في العاصمة السورية إسرائيل لكنها أبدت انفتاحا تجاه تحسين علاقاتها معها إذا اتخذت خطوات نحو اتفاق سلام "عادل وشامل" في الشرق الأوسط.

وذكر وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي التي تتكون من 57 دولة في بيانهم الختامي للقمة التي استمرت ثلاثة أيام "ان منظمتنا التي قامت أساسا من أجل الدفاع عن القدس الشريف تواجه اليوم وضعا خطرا يهدد القدس بإلغاء طابعها الروحي والتاريخي المتنوع إضافة إلى بناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية والحصار اللاإنساني المفروض على غزة وتكثيف عمليات قضم الأرض والاستيطان.. هذا كله يوجب علينا جميعاً عدم مكافأة إسرائيل على جرائمها."

وقال الوزراء في إعلان دمشق انه يتعين "التأكيد على ربط أي تطور للعلاقات إذا كانت موجودة أصلا بمدى ما تعبر عنه مواقف إسرائيل بشكل ملموس من التزام بالسلام العادل والشامل الذي يضمن عودة الحقوق الوطنية المشروعة والانسحاب من الأراضي المحتلة في فلسطين والجولان وجنوب لبنان."

اوباما سيخاطب العالم الإسلامي من مصر

ومن المقرر أن يوجه الرئيس باراك اوباما خطابا إلى العالم الإسلامي في الرابع من يونيو /حزيران من مصر وهي إحدى دولتين وقعتا رسميا معاهدة سلام مع إسرائيل. والدولة الأخرى هي الأردن التي قال عاهلها الملك عبد الله إن اوباما يعكف على صياغة خطة سلام خاصة بالشرق الأوسط قد تشمل تطبيعا للعلاقات بين إسرائيل والعالم الإسلامي.

وتتسم العلاقات بين إسرائيل والدول الإسلامية في الأغلب بالضعف مع استثناءات منها تركيا الدولة العلمانية ذات الأغلبية المسلمة والتي لها علاقات عسكرية أيضا مع إسرائيل.

وتعلن سوريا التي تؤيد حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني أنها نصيرة "المقاومة" للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والسورية وقالت منظمة المؤتمر الإسلامي إن هذا المفهوم يختلف عن الإرهاب.

وجاء في إعلان دمشق "لقد تعاونا جميعا في مواجهة الإرهاب كظاهرة عالمية خطيرة ولكن ذلك لا يعني أن نسمح باستغلالها وجعلها مجالا مفتوحا لخلط الأوراق وتسمية المقاومة إرهابا."

وتحاول حكومة دمشق تعزيز موقفها الإقليمي في المحادثات مع الولايات المتحدة بعد سنوات من العزلة. ووصفت اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي على أراضيها بأنه انتصار دبلوماسي رغم أن وزير الخارجية المصري لم يحضره.

XS
SM
MD
LG