Accessibility links

قريع يعرض منح سكان المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية جنسيات فلسطينية


أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين أحمد قريع رفض الفلسطينيين ضم الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية إلى إسرائيل ضمن أي اتفاق سلام نهائي، مؤكدا أن المستوطنات يجب أن تخضع للسيادة الفلسطينية وأن بإمكان سكانها حمل جنسيتين فلسطينية وإسرائيلية.

وأضاف قريع في مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية نشرت الثلاثاء أن سكان المستوطنات الإسرائيلية في معالي ادوميم او ارييل الذين يفضلون البقاء في منازلهم سيكون بإمكانهم العيش في ظل السيادة الفلسطينية على غرار العرب الإسرائيليين داخل الخط الأخضر.

واستبعد قريع إمكانية استئناف الحوار مع إسرائيل إذا لم تقم بتجميد جميع أنشطتها الاستيطانية، بما فيها التوسع الطبيعي للمستوطنات، وتزيل جميع الحواجز المقامة في الضفة الغربية.

شروط فلسطينية أمام أوباما

وقال إن الرئيس محمود عباس سيبحث هذه الشروط مع الرئيس باراك أوباما عند اجتماعه معه الخميس في واشنطن.

وأضاف قريع أن المفاوضات لن تستأنف أيضا إذا لم تقم إسرائيل بإخلاء جميع البؤر الاستيطانية التي أقيمت بعد عام 2001.

"سموا دولتكم كما تشاؤون"

وفيما يتعلق بالاعتراف بإسرائيل باعتبارها دولة يهودية قال قريع إن تلك مسألة تخص الإسرائيليين ولا شأن للفلسطينيين بها، وقال "سموا دولتكم كما تشاؤون".

وقال قريع إنه ليس من العدل مطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي لأن ذلك يعني طرد سكانها العرب من غير اليهود.

وأكد قريع أن حق العودة حق فلسطيني، غير أنه أوضح أن كيفية التعامل مع هذا الحق يمكن الاتفاق بشأنها خلال المفاوضات.

XS
SM
MD
LG