Accessibility links

أوباما يعلن ترشيح شخصية من أصول لاتينية لمنصب قاضية في المحكمة الأميركية العليا


رشح الرئيس الأميركي باراك أوباما في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في البيت الأبيض القاضية سونيا سوتومايور لتولي منصب قاضية في المحكمة الأميركية العليا خلفا لديفيد سوتر الذي أعلن تخليه عن المنصب مطلع الشهر الجاري.

وستصبح سوتومايور البالغة من العمر 54 عاما، في حال توليها للمنصب، أول قاضية في المحكمة العليا من أصول لاتينية.

وقال أوباما خلال المؤتمر الصحافي الذي حضره نائبه جو بايدن وسوتومايور إن قرار ترشيح القاضية جاء بعد عملية بحث مكثفة ودقيقة، مؤكدا انه استشار جهات عدة قبل الإعلان عن ترشيحه.

وأشاد أوباما بسيرة سوتومايور وتجربتها القضائية التي دامت لأكثر من 30 عاما، مشيرا إلى أنها تتمتع بخبرة متميزة تفوق تلك التي تمتع بها جميع قضاة المحكمة العليا عند توليهم للمنصب. وقال في معرض توضيحه أسباب هذا الإختيار:

" تستلزم وظيفة قاض في المحكمة العليا شخصا شديد الذكاء، متمكن من القانون، والقدرة على الغوص في ادق التفاصيل الرئيسية لتوفير ردود واضحة على اسئلة قانونية معقدة، وإدراك حدود السلطة القضائية وان وظيفة القاضي هي تفسير القانون لا وضعه، والتوصل الى قرارات بعيدا عن أية عقائد في ظل إلتزام الحياد واحترام السوابق القانونية وتنفيذ القانون حسب الحقائق المتوفرة".

القاضية تعرب عن امتنانها

ومن جهتها، عبرت سوتومايور عن امتنانها لهذا الترشيح، شاكرة أوباما على الثقة التي منحها إياها.

واكدت سوتومايور التزامها بقيم الولايات المتحدة ومبادئها الاساسية وقالت: "يشرفني القيام بدور في تطبيق المبادئ التي وضعها الآباء المؤسسون للأمة والرد على الأسئلة والجدل الذي نواجهه اليوم".

رد فعل الحزب الجمهوري

وفي اول رد فعل من الحزب الجمهوري الاميركي على هذا الإختيار، قال زعيم الاقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماكونيل ان الجمهوريين في المجلس سيتعاملون مع القاضية سوتومايور بطريقة عادلة، ولكنه اشار الى ان اعضاء المجلس من الجمهوريين سيدققون في سجلها القضائي لمعرفة ما اذا كانت تدرك ان دور القاضي في الديموقراطية الاميركية هو تنفيذ القانون بتوازن بصرف النظر عن المشاعر الخاصة او المعتقدات.

يفترض على مجلس الشيوخ الموافقة

ويفترض أن يحصل ترشيح أوباما على موافقة مجلس الشيوخ الأميركي ليتم بعد ذلك تعيين سوتومايور التي تشغل منصب قاضية في محكمة استئناف ولاية نيويورك.

القاضية تتصف بالذكاء وقوة الشخصية

ومن المتوقع أن تواجه القاضية سوتومايور التي رشحها الرئيس أوباما لعضوية المحكمة العليا الأميركية معارضة قوية من قِبَل الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ. ويرى اندرو كووين كبير المحللين القانونيين في تلفزيون سي بي إس نيوز أن الجمهوريين غير مطمئنين إلى ميولها التي يعتبرونها ليبرالية إلى حد بعيد:

"إنهم يرون فيها شخصا مثل روبن هود سيتم تعيينه في المحكمة العليا ليسرق من الأغنياء ويعطي الفقراء. وهم يتوقعون أن تكون قاضية ليبرالية نشطة ستبطل المكاسب التي حققها اليمينيون في المحكمة على مدى الأعوام العشرين الماضية".

وفيما يتعلق بالصفات المميزة لها يقول كوهين:

"إنها ذكية وقوية الشخصية، ولن يجد المحامون الذين يترافعون أمامها متعة في التعامل معها في جميع الأحوال، الأمر الذي قد يثير المخاوف من طبعها ويسبب لها مشكلة في الجلسات التي يعقدها الكونغرس للنظر في الموافقة على ترشيحها".

نبذة عن حياة القاضية المرتقبة

ويشار إلى أن المرشحة حاصلة على شهادات جامعية من برنستون ويال وكان يجري التداول باسمها بعد إعلان استقالة سوتر البالغ من العمر 67 عاما في 1 مايو/أيار.

وقد ولدت سوتومايور في 25 يونيو/حزيران 1954 لعائلة منحدرة من بورتوريكو ونشأت في نيويورك. وعينت قاضية فدرالية خلال عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الأب عام 1991 ثم قاضية في محكمة استئناف نيويورك خلال حكم الرئيس السابق بيل كلينتون عام 1997. وسوتومايور معروفة بحسها المهني ومواقفها السياسية التي تميل إلى الوسط.

والمحكمة العليا هي أعلى هيئة قضائية للاستئناف في الولايات المتحدة. ومهمتها الأساسية هي التأكد من دستورية القوانين والمعاهدات. وتلعب دورا جوهريا في الولايات المتحدة لأنها تبت في مواضيع تثير جدلا في المجتمع مثل حق الإجهاض أو حقوق الأقليات أو حتى عقوبة الإعدام.

ويعين قضاة المحكمة العليا مدى الحياة. وبالتالي فان اختيار قاض جديد في المحكمة العليا يعتبر مرحلة حاسمة في ولاية رئيس ما، لان المرشح للتعيين يساهم في القوانين التي تدير المجتمع الأميركي لفترة طويلة.

XS
SM
MD
LG