Accessibility links

الفضيلة تسعى لاستجواب وزراء النفط السابقين حول عمليات تهريبه


أعلنت الكتلة البرلمانية لحزب الفضيلة الإسلامي تبنيها لمطالب فتح ملف تهريب النفط الخام ومناقشته في جلسات مجلس النواب، مقترحة استضافة كل الذين توالوا على شغل منصب وزير النفط منذ عام 2004 ولحد الآن لغرض الاستماع إلى شهاداتهم ومعلوماتهم.

وأشار بيان صادر عن حزب الفضيلة تلقى "راديو سوا" نسخة منه إلى ضرورة استدعاء كل من ثامر الغضبان، وإبراهيم بحر العلوم، وهاشم الهاشمي، وحسين الشهرستاني.

ودعا الحزب إلى حضور بعض المسؤولين الأمنيين المكلفين بحماية أنابيب النفط الخام وموانئ التصدير، مشددا على ضرورة أن تكون الجلسات المخصصة لمناقشة هذا الموضوع علنية وأن لا تحذف أية فقرة أو تعليق يدلي به أعضاء البرلمان خلال الجلسات.

وأكد على ضرورة أن تكون الوثائق والأدلة القانونية والرسمية هي الفيصل في تقدير دقة المعلومة وعدم دقتها، ليقرر مجلس النواب الإجراء المناسب بعد استكمال النقاش.

وأشار بيان الحزب أن رئاسة مجلس النواب وافقت على إدراج هذا الموضوع على جدول أعمال الجلسات بعد استكمال المخاطبات مع الوزراء والمسؤولين الآخرين لغرض حضورهم واستضافتهم.

ودعا حزب الفضيلة النقابات النفطية والخبراء والمختصين بتزوده بالمعلومات المسندة بالوثائق والأدلة والمتعلقة بهذا الموضوع، وإيصالها إلى مجلس النواب، لغرض الاستفادة منها في التوصل إلى الحقيقة.

وأوضح الحزب في بيانه أن هذا الطلب استجابة لما أثير في الآونة الأخيرة حول تهريب النفط الخام، وأن هناك مجموعة من الضالعين بهذا الأمر حسب ما سرب بعض المسؤولين في الحكومة، ولتجنب توظيف هذه القضية في تصفية الحسابات السياسية، فضلا عن مساندة الحكومة العراقية في معالجة الفساد الإداري والمالى.

XS
SM
MD
LG