Accessibility links

logo-print

ثلاثة رواد يدشنون توسيع محطة الفضاء الدولية


ينضم ثلاثة رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية التي تم توسيعها ليرتفع عدد أفراد طاقمها الدائم إلى ستة، الأمر الذي سيسمح باستغلال قدراتها التكنولوجية والعلمية بالكامل.

وينطلق صاروخ سويوز غدا الأربعاء حاملا البلجيكي فرانك دو فين والكندي روبرت ثيرسك والروسي رومان رومانينكو من منصة الانطلاق في مركز بايكونور الفضائي الروسي في وسط كازاخستان.

وخلال هذه المهمة التي تستمر ستة أشهر سيصبح فرانك دو فين أول قائد أوروبي لمحطة الفضاء الدولية التي توسعت عام 2008 لتشمل المختبرين الأوروبي كولومبوس والياباني كيبو.

وللمرة الأولى أيضا سيتمثل كل شركاء المحطة أي الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا برائد فضاء على متن اكبر مختبر في الفضاء.

ودي فين عضو منذ تسع سنوات في وكالة الفضاء الأوروبية وسيكون احد رائدين سيشاركان في التحام سفينة الشحن اليابانية HTV-1 إلى المحطة، المقرر في الخريف المقبل.

ووصل الفريق إلى بايكونور قبل أسبوع من إقلاع سويوز وأنجزوا آخر التحضيرات بعدما تدربوا في مدينة النجوم، مركز التدريب الواقع في ضاحية موسكو.

وفي هذه الإثناء عملت الفرق الموجودة على الأرض على جمع كل عناصر المكوك الفضائي الذي سينقل بالقطار إلى مركز الفضاء.

ورحب دو فين الطيار السابق في سلاح الجو البلجيكي الذي شارك في عمليات لحلف شمال الأطلسي والذي يقوم بثاني رحلة له إلى محطة الفضاء الدولية، بانتقال عدد رواد الفضاء من ثلاثة إلى ستة في المحطة.

وأكد خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة النجوم أن الطاقم سيطلع المحطة على كل شيء يحصل على مدى أربعة أشهر.

وسيكون روبرت ثيرسك أول كندي يتوجه إلى الفضاء لفترة إقامة طويلة. وكانت مهمات رواد فضاء آخرين من هذا البلد لا تتجاوز 18 يوما.

ووعد ثيرسك بان يأخذ معه إلى الفضاء مأكولات كندية مشيرا إلى أن يحب الأطباق الروسية.

وسيقوم اصغر رواد الفضاء في هذه الرحلة الروسي روما رومانينكو بأول رحلة له إلى الفضاء على خطى والده يوري الذي كان قائد مكوك في عهد الاتحاد السوفيتي.

وقال رومانينكوك "سنكون ستة للمرة الأولى، ينبغي علينا أن نصنع طاولة جديدة لكي نتمكن من الأكل والتحادث معا".

XS
SM
MD
LG