Accessibility links

وعود جديدة بحل أزمة الكهرباء في البصرة


أعلن رئيس مجلس محافظة البصرة جبار أمين جابر عن قرب وصول بارجة صناعية إلى ميناء أم قصر تحمل على متنها محطة كبيرة لإنتاج الطاقة الكهربائية.

وقال جابر في حديث مع مراسل "راديو سوا" إن المحافظة مقبلة على تحسين وضعها من خلال الاتفاق مع وزارة الكهرباء على إعادة تشغيل محطة الشعيبة والاستعانة ببارجة صناعية تحمل على سطحها محطة كبيرة لتوليد الكهرباء.

وأكد جابر حصول الإتفاق مع "وزارة الكهرباء على أن تتراوح حصة البصرة ما بين 700 إلى 800 ميغا واط، ورفع الأحمال النفطية والصناعية عن حصة المحافظة، فضلاً عن تجهيز المحافظة ببارجة لإنتاج الطاقة الكهربائية تجهز البصرة بـ250 ميغا واط وذلك وفق اتفاقية مبرمة بين الحكومة المركزية وشركات تركية".

وأشار جابر إلى الاتفاق مع الوزارة على "صيانة شبكات نقل الكهرباء وأن تقوم بتخصيص 3 مليارات دينار لهذا الغرض علاوة على إعادة تشغيل محطة الشعيبة التي من شأنها تجهيز الشبكة المحلية بـ60 ميغا واط ، مؤكدا أن حاجة المحافظة من الكهرباء تبلغ 1600 ميغا واط".

من جانبه، قال رئيس لجنة التطوير والإعمار في مجلس المحافظة مصطفى عطية إن واقع إنتاج وتوزيع الطاقة الكهربائية يعاني من مشاكل كبيرة تتطلب حلولا جذرية وأن آلية توزيع الكهرباء على المناطق السكنية بحاجة لتغيير لأنها توفر الكهرباء بانتظام لمناطق سكنية معينة على حساب زيادة ساعات القطع في مناطق أخرى.

وكانت وزارة الكهرباء كانت بإنشاء خط لنقل الطاقة الكهربائية من محافظة عبادان الإيرانية إلى محافظة البصرة، لكن الخط توقف عن العمل بعد أسابيع قليلة من تشغيله عام 2008.

التفاصيل في تقرير ماجد البريكان مراسل "راديو سوا" في البصرة:
XS
SM
MD
LG