Accessibility links

ساركوزي والشيخ محمد يفتتحان لوفر ابوظبي


أطلق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء أعمال بناء اللوفر ابوظبي، أول متحف عالمي في الشرق الأوسط وأول فرع للمتحف الباريسي العريق، على أن يفتح أبوابه بين 2012 و2013.

وشارك ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان في الاحتفال الرمزي الذي أقيم في فندق قصر الإمارات في ابوظبي قبيل انتهاء زيارة ساركوزي إلى الإمارات والتي استمرت يومين.

وافتتح ساركوزي والشيخ محمد معرضا بعنوان "توكينغ آرت: لوفر ابوظبي" حيث تعرض حتى الثاني من يوليو/تموز أعمالا استقدمت من متحف اللوفر في باريس أو من متاحف فرنسية أخرى، فضلا عن أعمال تم الاستحواذ عليها لتكون ضمن المجموعة الخاصة للوفر ابوظبي.

وكانت الإمارات وفرنسا وقعتا في السادس من مارس / آذار 2007 اتفاقية غير مسبوقة مدتها 30 عاما وقيمتها مليار يورو، تقوم فرنسا بموجبها بتطوير وتشغيل متحف "اللوفر ابوظبي".

وصمم المتحف المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل، وهو يمتد على 24 ألف متر مربع بينها ستة آلاف متر مخصصة لمساحة العرض الرئيسية. وتعلو المتحف قبة ضخمة مستوحاة من التصاميم العربية التقليدية.

وستقوم متاحف فرنسية بينها اللوفر بإعارة أعمال فنية للوفر ابوظبي لفترات تتراوح بين ستة أشهر وسنتين.

وستتناقص أعداد الأعمال المعارة شيئا فشيئا بينما يقوم اللوفر ابوظبي باقتناء مجموعته الخاصة على أن تنتهي عمليات إعارة الأعمال الفنية في غضون عشر سنوات، بحسب الاتفاق بين الجانبين.

وقال رئيس متحف اللوفر هنري لويريت إن مشروع اللوفر ابوظبي فريد من نوعه وسيبقى كذلك، موضحا أن الأمر لا يتعلق بإنشاء نسخة عن اللوفر في باريس. وأضاف في كلمة ألقاها خلال الافتتاح أن متحف اللوفر ابوظبي متحف جديد ويحمل ثقافة مزدوجة وتقاليد مزدوجة.

والمتحف المستقبلي يشكل جزءا من مشروع المنطقة الثقافية على جزيرة السعديات المحاذية لشواطئ ابوظبي والتي تضم فرعا لمتحف غوغنهايم ومتاحف أخرى فضلا عن مركز ضخم للعروض الفنية.
XS
SM
MD
LG