Accessibility links

logo-print

الرئيس الإسرائيلي ينتقد اقتراح توطين الفلسطينيين في الأردن ويصفه بـ"الهلوسة"


انتقد الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الأربعاء الاقتراح الذي تقدم به أحد أعضاء الكنيست الإسرائيلي باعتبار الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين، واصفا الاقتراح بأنه هلوسة لا تستند إلى أي شيء.

واعتبر بيريز في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية اقتراح النائب اليميني أريه إلداد تدخلا في شؤون الأردن الداخلية ومحاولة استفزاز هدفها الأساس إحداث فرقعة إعلامية وضجيجا لا معنى له.

"الحل يجب أن يكون مع الفلسطينيين"

وأكد بيريز أن موقف إسرائيل واضح لا لبس فيه ويقضي بأن الأردن دولة مستقلة يحترم الكل استقلالها، وأن حل القضية الفلسطينية يجب أن يكون مع الفلسطينيين وعلى أرضهم لا على حساب جهات أخرى.

وأضاف الرئيس الإسرائيلي أن الفضل في استتباب الأمن والهدوء على امتداد نهر الأردن يعود إلى حد كبير إلى موقف الأردن الذي تربطه مع إسرائيل معاهدة سلام تعد من أهم المنجزات التي تحققت في المنطقة، حسب قوله.

وكان الكنيست الإسرائيلي قد أقر في قراءة أولى اقتراح إلداد مما يتيح عرضه على لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست.

وقد حصل اقتراح إلداد على تأييد 53 من أعضاء الكنيست بينهم وزراء حزب العمل في الحكومة الإسرائيلية إيهود باراك وبنيامين بن اليعازر وإسحاق هيرزوغ.

"اقتراح يضر بإسرائيل"

وقد وصف النائب عن حزب العمل عمير بيريتس الاقتراح بأنه مخز ويضر بالمصالح القومية الإسرائيلية، لكن هيرزوغ قال إن دعم الاقتراح ليس سوى مسألة تقنية كما أنه سيقتل على الأرجح لدى عرضه على لجنة الكنيست.

من جهتها نأت وزارة الخارجية بنفسها عن اقتراح إلداد الذي أبلغ المشرعين الإسرائيليين خلال جلسة في الكنيست الأسبوع الماضي أن الفلسطينيين يجب أن يحصلوا على الجنسية الأردنية وأن الأردن في الأساس هو الدولة الفلسطينية، حسب تعبيره.

وكانت الحكومة الأردنية قد استدعت الثلاثاء السفير الإسرائيلي في عمان للاحتجاج على الاقتراح، حيث أكد وزير الخارجية الأردنية للسفير رفض الأردن القاطع للمناقشات التي تجرى في الكنيست حول الاقتراح الذي يحمل عنوان "دولتين لشعبين على ضفتي نهر الأردن".
XS
SM
MD
LG