Accessibility links

logo-print

مؤسسة إسلامية ترحب بدعوة المالكي لإنهاء الديموقراطية التوافقية


حذر الأمين العام لمؤسسة الصدرين للدراسات الاستراتيجية اسعد تركي من مغبة استمرار مبدأ الديموقراطية التوافقية المتبعة في تشكيل الحكومات العراقية منذ عام 2003، مشيدا بدعوة المالكي إلى إنهائها.

وقال تركي في لقاء مع مراسل "راديو سوا إن "أخطر آفة موجودة في العملية السياسية التي تنخر بناء النظام السياسي الموجود حاليا هي عملية التحاصص الطائفي أو ما يعبر عنه بالتوافق السياسي"، حسب قوله، موجها دعوة إلى السياسيين والباحثين والمرجعيات الدينية لتكون مواقفهم في هذا الصدد مبينة على نظرة مستقبلية، مشددا إلى ضرورة أن "يعصفوا بالحجر الأساس الذي قام عليه التوافق السياسي"، على حد تعبيره.

وكانت رئاسة الوزراء قد آلت منذ تشكيل الحكومة المؤقتة إلى شخصية من الطائفة الشيعية، فيما آلت رئاسة الجمهورية أول الأمر إلى شخصية من العرب السنة ورئاسة البرلمان إلى شخصية كردية، لكن الحكومتين اللاحقتين الانتقالية والحالية شهدتا اختيار رئيس كردي للجمهورية وشخصية عربية سنية لرئاسة البرلمان.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد احمد جواد:
XS
SM
MD
LG