Accessibility links

الرئيس الروسي ورئيس كوريا الجنوبية ينتقدان التجربة النووية لكوريا الشمالية


أشار الرئيسان الروسي ديميتري ميدفيديف والكوري الجنوبي لي ميونغ باك في اتصال هاتفي إلى أن التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية يوم الاثنين الماضي، تمثل خرقا مباشرا لقرار مجلس الأمن الدولي 1718، وتتعارض مع قواعد القانون الدولي، طبقا لما ذكره المكتب الصحفي في الكرملين ونقلته وكالة الأنباء الروسية نوفوستي.

وجاء في البلاغ الصادر عن المكتب أنه جرى التأكيد على تصميم روسيا وكوريا الجنوبية على المشاركة الجادة في إعداد قرار جديد لمجلس الأمن بشأن كوريا الشمالية، وعلى مواصلة المشاورات بصورة مكثفة مع الشركاء في المفاوضات السداسية المتعلقة بالقضية النووية في شبه الجزيرة الكورية.

ومما يذكر أن كوريا الشمالية أجرت في 25 مايو/أيار الجاري تجربة نووية جديدة تحت الأرض. ويقدر خبراء عسكريون روس قوة العبوة النووية بما يوازي 10 ـ 20 كيلو طن من التروتيل الشديد الانفجار.

كما دعت موسكو الأربعاء بيونغ يانغ إلى العودة لطاولة المفاوضات المتعلقة بنزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية، كما أعلنت الخارجية الروسية في ختام لقاء بين نائب وزير الخارجية الروسية وسفير كوريا الشمالية في موسكو.

وجاء في بيان للخارجية الروسية إنها تدعو إلى استئناف المفاوضات السداسية بشأن نزع سلاح شبه الجزيرة الكورية حتى يمكن التوصل إلى حلول سياسية ودبلوماسية للمشاكل الأمنية في المنطقة.

كما دعت موسكو بيونغ يانغ إلى أن تتبع نهجا مسؤولا وألا تسمح بتقويض منظومة عدم الانتشار النووي وتحترم قرارات مجلس الأمن الدولي.

على صعيد آخر، أكد البيت الأبيض اليوم الأربعاء أن كوريا الشمالية لن تحصل على الاهتمام العالمي الذي تتوق إليهمن خلال التهديدات التي لن تسفر إلا عن زيادة عزلتها الدولية.
XS
SM
MD
LG