Accessibility links

logo-print

مفاوضات بين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تتعلق بنقل المعتقلين من غوانتانامو


يجري الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مفاوضات حول القواعد التي يجب أن تحكم إرسال معتقلين سابقين في معتقل غوانتانامو إلى أوروبا.

وتشتمل تلك المفاوضات على قضايا شائكة مثل التعويضات وما إذا كانت الولايات المتحدة ستستقبل عددا من المعتقلين، حسب ما صرح دبلوماسيون اليوم الأربعاء.

وقال الدبلوماسيون إن سفراء من 27 بلدا أوروبيا ناقشوا الأربعاء لأول مرة ما يريدون أن يتضمنه إعلان أوروبي أميركي تجري صياغته في هذا الشأن، طبقا لما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ومن المقرر أن تناقش جمهورية التشيك التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، نص الإعلان مع مسؤولين أميركيين في مؤتمر يعقد بواسطة الفيديو في وقتا لاحق.

وقال مصدر أوروبي إن الهدف من هذا المؤتمر هو الحصول على ضمانات من الولايات المتحدة بتخليها عن التجاوزات التي ارتكبتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في الحرب على الإرهاب والاقتراب أكثر من النهج الأوروبي الذي يحترم حقوق الإنسان بشكل أفضل.

وتؤكد مسودة الإعلان الأميركي الأوروبي الذي قدمته الرئاسة التشيكية إلى الدول الأعضاء على أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يتشاركان في القيم الأساسية المتعلقة بالحرية والديموقراطية واحترام حقوق الإنسان وحكم القانون.

وأشارت المسودة إلى التأكيد على المسؤولية الأساسية لاغلاق غوانتانامو وأن العثور على مكان إقامة للمعتقلين السابقين مسألة يعود حلها إلى الولايات المتحدة.

وجاء في المسودة إننا نلحظ أن الولايات المتحدة تعترف بمسؤوليتها بقبول عدد من المعتقلين السابقين.

وتمثل العبارة الأخيرة مشكلة بالنسبة لواشنطن حيث يتواصل النقاش حول مصير معتقلي غوانتانامو. ويفضل الأميركيون أن يظل النص مفتوحا حيال هذه النقطة، حسب ما أوضح أحد الدبلوماسيين.

وأضاف هذا الدبلوماسي أن أي تعويض تعرضه واشنطن على المفرج عنهم من المعتقل والذين سيتوجهون إلى أوروبا، يمثل كذلك مشكلة.
XS
SM
MD
LG